عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    ماذا عن المنتظر عج

    شاطر

    صدى الصمت
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 161
    مكان الإقامة : ناطــر الحريــة
    Personalized field :
    التقييم : 3
    نقاط : 246
    تاريخ التسجيل : 27/05/2009

    ماذا عن المنتظر عج

    مُساهمة من طرف صدى الصمت في 29/5/2009, 12:46 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في انتظار الامام


    نعيش اليوم في مرحلة الانتظار للامام المهدي (عج)، وقد تكون هذه المرحلة أطول مرحلة في تاريخ الاسلام؛ فما هو الانتظار؟
    في ضوء ما تعطيه اللغة العربية لمعنى الانتظار حيث تحدده بالترقب والتوقع والرصد.. قد يتصور بعض الناس خطأ أن علينا أن نعيش في مرحلة الغيبة الكبرى للامام المهدي (عج) مترقبين للظهور وعلاماته ولليوم الموعود الذي يبدؤه الامام المنتظر (عج) بالقضاء على الكفر والانحراف والفساد وبالقيام بتطبيق الاسلام، من دون أن يكون لنا دور في الإعداد والتمهيد والقيام بمسؤولية تحكيم الاسلام في حياتنا وفي كل مجالاتها وخاصة في مجالها السياسي بحجة أن مسؤولية تحيكم الاسلام وتطبيق تشريعاته في كل مجالات الحياة هي وظيفة الامام المهدي (عج) في مرحلة زمنية مقبلة وليس من وظيفتنا الان. إلاّ أن هذا الفهم السلبي للانتظار يتنافى تمام المنافاة مع مفاهيم الاسلام وأحكامه وتشريعاته العامة التي يجب على المسلمين تطبيقها في كل عصر وزمان.
    يقول الشيخ محمد رضا المظفر (رحمه الله) في كتابه القيم عقائد الإمامية: "ومما يجدر أن نعرفه في هذا الصدد: ليس معنى انتظار هذا المصلح المنقذ المهدي (عج)، أن يقف المسلمون مكتوفي الأيدي فيما يعود الى الحق من دينهم، وما يجب عليهم من نصرته، والجهاد في سبيله، والأخذ بأحكامه، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
    بل المسلم أبداً مكلف بالعمل بما أُنزل من الأحكام الشرعية وواجب عليه السعي لمعرفتها على وجهها الصحيح بالطرق الموصلة إليها حقيقة، وواجب عليه أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ما تمكن من ذلك وبلغت اليه قدرته "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته". ولا يجوز له التأخر عن واجباته بمجرد الانتظار للمصلح المهدي والمبشر الهادي، فإن هذا لا يسقط تكليفاً ولا يؤجل عملاً، ولا يجعل الناس هملاً كالسوائم.
    ويقول الشيخ الصافي الكلبايكاني في كتابه منتخب الأثر في الامام الثاني عشر (عج): "وليعلم أن معنى الانتظار ليس تخلية سبيل الكفار والأشرار، وتسليم الأمور إليهم، والمراهنة معهم، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والاقدامات الاصلاحية. فإنه كيف يجوز إيكال الأمور الى الأشرار مع التمكن من دفعهم عن ذلك، والمراهنة معهم، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وغيرها من المعاصي التي دلّ‏َ عليها العقل والنقل وإجماع المسلمين.
    ولم يقل أحد من العلماء وغيرهم بإسقاط التكاليف قبل ظهوره (يعني الامام المنتظر)، ولا يرى منه عين ولا أثر في الأخبار.. نعم.. تدل الايات والأحاديث الكثيرة على خلاف ذلك، بل تدل على تأكد الواجبات والتكاليف والترغيب إلى مزيد الاهتمام في العمل بالوظائف الدينية كلها في عصر الغيبة. فهذا توهم لا يتوهّمه إلاَّ من لم يكن له قليل من البصيرة والعلم بالأحاديث والروايات".
    فإذن ما هو التفسير الصحيح للانتظار؟
    إن الذي يستفاد من الروايات والأحاديث الواردة عن النبي (ص) وأئمة أهل البيت (ع) في هذا المجال، هو أن المراد من الانتظار هو: وجوب التمهيد والتوطئة والاعداد لظهور الامام المنتظر (عج).
    فقد روي عن النبي (ص) أنه قال: "يخرج رجل يوطىء (أو قال: يمكن) لال محمد، كما مكنت قريش لرسول الله (ص)، وجب على كل مؤمن نصره (أو قال: إجابته)..".
    وروي عنه (ص) أيضاً: "يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي".
    وعنه (ص) أيضاً: "يأتي قوم من قبل المشرق، ومعهم رايات سود، فيسألون الخير فلا يعطونه، فيقاتلون فينصرون، فيعطون ما سألوه، فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي، فيملأها قسطاً، كما ملؤوها جوراً، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم؛ ولو حبواً على الثلج".
    ويستفاد من الروايات وكلمات الامام الخميني رحمهم الله: إن التوطئة والتمهيد لظهور الامام المنتظر (عج) والتأسيس لمشروعه الإلهي العالمي، يكون عبر خطوات كثيرة منها:
    1- الالتزام بتعاليم الإسلام وأحكامه وقيمه، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والجهاد في سبيل الله ضد الأعداء ومواجهة الظالمين والمستكبرين.
    2- العمل على نشر الاسلام وتعريف الناس به وتقديمه لشعوب العالم كطرح بديل ومنقذ وكخيار وحيد لاخراج الناس من الظلمات الى النور وتقديم صورة مشرقة نقية وصافية وأصيلة عن الاسلام للعالم من خلال سلوكنا ومواقفنا وجهادنا.
    3- السعي لإقامة الحكومة الاسلامية التي تمثل القاعدة التي تحكم بالاسلام.
    4- إعداد جيل مؤمن واعٍ مخلص ومضحٍ وبحجم المسؤولية يتولى نصرة الإمام (عج) والإعداد لظهوره وعياً وإيماناً وتنظيماً وقوةً.
    5- تربية الأمة وخصوصاً شيعة الامام على طاعته والالتزام بأوامره والتقيد التام بتوجيهاته، وقد ورد في صفات أنصار الإمام أنهم أطوع للامام من بنانه.
    والحقيقة أن من أراد أن يكتشف مدى طاعته للامام (عج) عندما يخرج فليكتشف الان مدى طاعته لنائب الامام الذي أمرنا بطاعته فإن المقياس في مرحلة الغيبة هو الطاعة لولي الأمر، ومن لا تساعده نفسه ولا دينه ولا عقله ولا شهواته ولا أهوائه ولا طموحاته ولا ميوله على طاعة نائب الامام المهدي في زمن الغيبة فلن يكون مطيعاً للامام حين الظهور.
    وعلى أساس ما تقدم ننتهي إلى النتيجة التالية وهي: أن الانتظار ليس هو الرصد السلبي للظهور وللأحداث المتوقعة من دون أن يكون لنا دور فيه سلباً أو إيجاباً.. كما نرصد خسوف القمر وكسوف الشمس.. وإنما هو حركة وفعل وجهد وجهاد وعطاء وتضحية وأمر بمعروف ونهي عن منكر، وهذا المفهوم الايجابي للانتظار هو الذي يستحق هذه القيمة الكبيرة التي تعطيها النصوص الاسلامية له كقول الرسول (ص): "أفضل أعمال أمتي الانتظار"، وقوله (ص): "انتظار الفرج عبادة"، أو "المنتظر لأمرنا كالمتشحط بدمه".
    صفات جنود الامام (عج)
    إذا رجعنا إلى النصوص والروايات المأثورة عن أئمة أهل البيت (ع) والتي ذكرت المواصفات التي لا بد أن تتوافر في الشخصية الانسانية اللائقة بصحبة الامام (عج) نجد أنها ركَّزت على الشروط والمواصفات التالية:
    أولاً: الايمان، وهو الممارسة الفعلية للعقيدة وهو درجة رفيعة لا تنال إلاَّ بالالتزام بكل ما أمر الله به والابتعاد عن كل ما نهى الله عنه.
    ثانياً: معرفة الله، فقد سأل رسول الله (ص): ما رأس العلم، قال: معرفة الله حق معرفته، فقيل: وما حق معرفته؟ قال: أن تعرفه بلا مثل ولا شبيه، وتعرفه إلهاً واحداً خالقاً قادراً أولاً واخراً وظاهراً وباطناً، لا كفو له، ولا مثل له، فذاك معرفة الله حق معرفته".
    ومن الضروري أن تكون معرفة الله بهذا المعنى، متوافرة في شخصية من يريد أن يكون من أصحابه (عج) وأنصاره، لأنهم سيعكسون صورة الانسان المسلم الحقيقي بل وصورة الامام (عج) في مجتمعاتهم، لأنهم يؤدون دوراً تبليغياً إلى جانب الدور الجهادي الذي يمارسونه، ولا بد لهذه المعرفة من الاقتران بالتوفيق الإلهي الذي يحتاج إلى المثابرة على العبادة والدعاء والتهجد والمعاني الروحية.
    ثالثاً: الشجاعة والاستعداد للتضحية، فقد ورد في الحديث: "ويلقي الله محبته )لامام الزمان‏(عج)( في صدور الناس فيسير مع قوم أسد بالنهار، رهبان بالليل".
    وفي حديث اخر: "يخرج إليه الأبدال أي الصالحين من الشام، وعصب أهل المشرق، وإن قلوبهم زبر الحديد، رهبان الليل ليوث النهار".
    وفي حديث ثالث: "هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذٍ...".
    رابعاً: الارتباط بالامام والانقياد له وطلب الشهادة في سبيل الله تعالى بين يديه: فقد ورد في حديث جامع عن مواصفات أنصار الامام (عج) عن الامام الصادق (ع) قال: "رجال كأن قلوبهم زبر الحديد، لا يشوبها شك في ذات الله، أشد من الجمر، لو حملوا على الجبال لأزالوها، لا يقصدون براية بلدة إلا خربوها، يتمسحون بسرج الامام (عج) يطلبون بذلك البركة، ويحفون به، يقونه بأنفسهم في الحروب ويكفونه ما يريد، فيهم رجال لا ينامون الليل، لهم دوي في صلاتهم كدوي النحل، يبيتون قياماً على أطرافهم ويصبحون على خيولهم، رهبان بالليل ليوث بالنهار.
    هم أطوع له من الأمة لسيدها، كالمصابيح، كأن قلوبهم القناديل، وهم من خشية الله مشفقون، يدعون بالشهادة، ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله. شعارهم: يا لثارات الحسين(ع) إذا ساروا سار الرعب أمامهم مسيرة شهر. بهم ينصر الله إمام الحق".
    1- ماذا يعني انتظار الظهور؟
    2- هل التمهيد لصاحب الزمان (عج) تكليف إلهي؟
    3- كيف يصبح الانسان ممهداً؟
    حبا وتحية
    .....
    انا في انتظار أرائكم ...

    (( يمنع نشر عناوين مواقع أُخرى .. شكراً ))
    avatar
    مصياف العشق الابدي
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 253
    مكان الإقامة : الامارات العربية المتحدة
    Personalized field :
    التقييم : 9
    نقاط : 273
    تاريخ التسجيل : 07/06/2009

    رد: ماذا عن المنتظر عج

    مُساهمة من طرف مصياف العشق الابدي في 7/8/2009, 1:28 pm

    اولا يجب على كل مسلم ممارسه التكاليف الاسلاميه في انتظار المهدي عج وهذا هو راي بانتظار الظهور ثانيا طبعا التمهيدواجب وامر الهي للمسلمين وهذا التمهيد يكون بافعالنا واعمالنا وبتطبيق الاوامر الشرعيه هذا بنظري ثالثا يصبح الانسان ممهدا عظيم وفعال بصلاحه وصدقه وافعاله ففيهاتكون الطريق ممهده امام الامام عج هذه الكلمات هي راي الشخصي وغير ملزمه
    avatar
    ابا التراب
    عضـــو موقوف

    عدد الرسائل : 149
    مكان الإقامة : الصين
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 235
    تاريخ التسجيل : 30/07/2009

    رد: ماذا عن المنتظر عج

    مُساهمة من طرف ابا التراب في 9/8/2009, 11:48 pm

    بعد التحية والسلام اذا بدنا نمهد لظهورو بالاتزام الكامل بالدين وبدنا نعمل كل ها الاصلاحات ماعاد في داعي لظهورو مهي مهمتو اصلاح البشر وبعدين عم تحكي عن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر اي شو بدك تنهي لتنهي وعم تحكي عن قيام دولة اسلامية موحدة هادا الشيء بحياتوا مرح يطبق لانو بالبيت الواحد المكون من ثلاث اشخاص بتلاقي في اختلاف بالنسبي لتفسير الدين وبهزمن صعب تطبيق الاسلام ضمن ها الصراعات الطائفية القبيحة وعم تحكي ع التضحية والاستشهاد اذا الكتاب المقدس اي القران دنس والامة الاسلامية واقفي عم تتفرج اي انو تضحية وانو اسلام هادا...
    انا بعتزر من الامة الاسلامية اذا في شي بيجرح بكلامي بس برأي هدا واقع
    ولله بنسبي للامام اذا مابيظهر احسلو مشان ميشوف ها الامة بتخجل
    avatar
    شوماكان
    عضـــو موقوف

    عدد الرسائل : 1644
    مكان الإقامة : مصياف
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 2338
    تاريخ التسجيل : 01/07/2009

    رد: ماذا عن المنتظر عج

    مُساهمة من طرف شوماكان في 10/8/2009, 10:33 am

    بصراحة ماعندي كتير معلومات عن الموضوع بس بحب قول شي بكل أخوية


    أنا مع أنو ينفتح أيا موضوع بيخطر ببال كل الأعضاء



    بس بتمنى من صاحب هيك موضوع شوي حساس أنو يحط إلنا مراجع أو كتب بنقدر نشوفها ونطلع عليها


    هلق انا انتبهت أنو في أسماء بعض الكتب بس ياريت تقدر تحملهن أو تحط روابطهن



    مشان الموضوع يحمل أكتر مصداقية ونقدر نناقش بطريقة عملية , ومانسمح لأيا تأويل أو تفسير بهيك مواضيع



    شكرااا خيي ع الموضوع

      الوقت/التاريخ الآن هو 20/10/2017, 7:53 pm