عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    شاطر
    avatar
    Ramis
    مصيافي دهبي
    مصيافي دهبي

    عدد الرسائل : 762
    مكان الإقامة : Palma de Mallorca
    Personalized field :
    التقييم : 3
    نقاط : 818
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف Ramis في 5/4/2011, 5:50 pm

    2,5 مليون سوري سافروا إلى خارج القطر خلال خمسة أعوام بين 2004 و 2008، واستقروا في هذه البلدان التي وصلوا إليها، وخروجهم كان بقصد العمل بشكل أساسي، ويقال إن جزءاً من هؤلاء يقبل القيام بأعمال يرفض عملها في بلده، فهل لهذه الملاحظة أو المقولة ما يعززها ويؤكدها على أرض الواقع؟! وإذا ما تأكد وجود ثقافة العيب من بعض الأعمال لدى البعض من السوريين، فما هو تأثير هذه الثقافة على ارتفاع نسبة البطالة الإجمالية؟! وبالتالي، هل وجود هذه الثقافة يقتصر على السوريين بمفردهم أم إنها ثقافة موجودة في كل المجتمعات حتى لو اختلفت تفصيلاتها من بلد لآخر؟!..
    «شيء طبيعي»
    ثقافة العيب من بعض الأعمال يرتبط وجودها بثقافة مجتمع من المجتمعات، لأن الإنسان جزء من أسرة أو جماعة، وبالتالي فهو لا يريد أن يمارس أعمالاً تشعره بأنه أقل مستوىً من الآخر، أو أن هذا العمل أو ذاك سيجعل الناس ينظرون إليه نظرة دونية، وعند هذه النقطة أشار عميد المعهد العالي للدراسات والبحوث السكانية د. أكرم القش إلى أن «وجود ثقافة العيب شيء طبيعي، فأي إنسان في مجتمعه يحاول البحث عن أعمال تعطيه مكانة اجتماعية أكبر، ومسألة المكانة الاجتماعية يحددها المجتمع ذاته، ففي السابق كان هناك أعمال يبتعد المجتمع عن ممارستها، أما اليوم فلا نجد هذه الظاهرة، كالأعمال المهنية العضلية، أو النظافة، أو خدمة المطاعم، فأنت تجد اليوم سائق تكسي يحمل شهادة جامعية»..

    أما د. ختام تميم الأستاذة في المعهد العالي للدراسات والبحوث السكانية فقد رأت أن هناك ثقافة معاكسة تماماً لثقافة العيب عند السوريين، وأن هذه الثقافة الموجودة هي شيء إيجابي، وليست أمراً معيباً، وتتجسد بحسب وصفها «بقبول العديد من الجنسيات في دول الخليج العمل في مهن قد يرفض السوريون العمل فيها، فالمواطن السوري لديه ما يسمى ثقافة العيب من نوعية بعض العمل، لما لذلك من منعكسات على سمعته وعائلته، وذلك بحكم العادات، والتقاليد، والمحسوبية».

    «مجرد انطباع»

    تغيب الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية عن حجم ونوعية السوريين العاملين في الخارج ونوعية عملهم، وغيابها يدخل الرسميين وغير الرسميين في تكهنات حول طبيعة عمل هؤلاء في الخارج، والأعمال التي يمارسونها، وبالتالي فإن توصيف طبيعة العمالة الخارجية لا يتعدى كونه وجهة نظر لا أكثر لغياب الدراسات والمعلومات، وهذا ما أشار إليه د. القش، الذي اعتبر أن «حجم السوريين المهاجرين، وطبيعة عملهم في الخارج هي مجرد انطباعات، وليس هناك دراسات جدية في هذا المجال، لا بل إن هناك دراسات تفيد بأن نسبة قليلة من السوريين يقبلون ببعض الأعمال داخل بلدهم، لكنهم يرفضون عملها في الخارج، ونادراً ما يعمل السوريون أعمالاً غير مقبولة نفسياً في الخارج، فمعظمهم يعملون بمهن حرفية ومهنية، حتى لو ارتضوا أعمالاً في النظافة فيعملون كرؤساء طواقم، وهذا لا ينفي وجود هذه الظاهرة»..

    وكان لـ د. تميم وجهة نظرها في وجود ثقافة العيب من بعض الأعمال لدى بعض السوريين، حيث اعتبرت أن «ثقافة العيب يمكن أن تكون موجودة في صفوف الحاصلين على شهادات دراسية عليا جامعية فما فوق، فهناك شريحة ترفض العمل دون مستوى الشهادة التي حصلت عليها، وبالتالي تبقى دون عمل، واستطردت بالقول: إلا أنه وفي المقابل «هناك عدد من خريجي الجامعات والدراسات العليا يعملون في مهن مختلفة كسائقي سيارات، وبائعي سندويش، إلى ما هنالك من مهن لا تحتاج إلى شهادات»..

    «اختلاف بالمعنى»

    معنى العيب ليس واحداً في كل المجتمعات، وهو يختلف من بلد لآخر، فالأعمال التي ترفض ممارستها أو ينبذ بسببها شخص في مجتمع ما، قد تكون ممارستها أمراً طبيعياً في مجتمعات أخرى، وهذا يوضح اختلاف ثقافة العيب من بعض الأعمال من مجتمع لآخر، وعند هذه النقطة أوضح عميد المعهد العالي للدراسات والبحوث السكانية أن «ثقافة العيب موجودة في كل المجتمعات، ولكن معنى العيب يختلف من مجتمع لآخر، فلكل مجتمع قيمه التي يرفض بموجبها أشياء ويقبل أشياء أخرى، فالعمل بغسل الصحون في المجتمع الأوروبي قد يكون شيئاً عادياً وطبيعياً، ولا يتم وصم صاحبه، لذلك ليس لدى العامل في مهنة كهذه مشكلة، ولا تشكل عيباً عنده، في ألمانيا كان العمل بالحلاقة النسائية قمة المهن، أما بالنسبة لنا فله توصيفات أخرى».

    ولم يختلف تحليل وتوصيف د. تميم لحجم ووجود ثقافة العيب بالمجتمعات العالمية قاطبة عن سلفها، حيث اعتبرت أن «ثقافة العيب من بعض الأعمال موجودة في كل العالم، ولكن بنسب مختلفة، فالعديد من المهن والأعمال يمارس في الدول الأجنبية بكل بساطة، بينما في الدول العربية يمكن أن يكون فيها حرج، فعلى سبيل المثال في الدول الغربية السيدة تقوم بأعمال عديدة ما زالت في الدول العربية غير لائقة وشبه مرفوضة كسائقة تكسي، أو «جرسون» في المطاعم، أو في تنظيف الشوارع، أو ميكانيكي لتصليح السيارات، أما في الدول الغربية فنجد أن من الطبيعي ممارسة هذه المهن من المرأة، ولا حرج فيها».. ولم تنفِ د. تميم في الوقت ذاته أن هذه الثقافة في تطور مستمر، مشيرةً إلى أن «ما كان عيباً في الأمس من الأعمال سيصبح مقبولاً اليوم أو غداً، لأن الحاجة للعمل وللعيش سوف تُلغي هذه الحواجز».

    « ثقافة العيب ترفع البطالة»

    بالتأكيد، وجود العيب من بعض الأعمال له تأثير على نسب البطالة وارتفاعها في أي مجتمع من المجتمعات، ولكن حجم هذا التأثير يختلف باختلاف حجم سطوة هذه الثقافة على الأفراد بشكل خاص، وعلى المجتمع بشكل عام، فعلى اعتبار أن ثقافة العيب موجودة في المجتمع السوري، حتى لو ضمن الحدود الدنيا، فهذا يعني أن لها تأثيراً ما على معدلات البطالة، ولكن ليس بشكل واضح وكبير، وهنا أشار د. القش إلى أن «البيئة الاجتماعية مهمة، حتى في الحد من البطالة، فهناك أعمال عديدة يمكن أن تقوم بها لكن خوفك من كلام المجتمع والنظرة الاجتماعية يجعلك تحجم عنها، وتحجم عن ممارستها، فثقافة العيب لها دور في رفع نسبة البطالة، وهي من ضمن العوامل الذاتية المؤدية لارتفاع نسبة البطالة»، وأردف د. القش بالقول: «ليس هذا السبب هو الوحيد في ارتفاع البطالة، بل إن هناك فئات كبيرة مستعدة للعمل في أعمال مختلفة، لكن هذه الأعمال غير متوفرة لها»..

    لم تنفِ د. ختام تميم أن لـ «ثقافة العيب من بعض المهن دوراً مهماً في رفع نسبة البطالة ولا سيما لدى الحاصلين على شهادات جامعية فما فوق».

    بكل الأحوال تبقى ثمة فضائل للأزمات المعيشية أبرزها ترسيخ أنماط جديدة من التفكير والبحث عن مصادر الرزق، كما أنها تكسر بعض المفاهيم الجوفاء التي تعتري ثقافة العمل عموماً، ومن ضمنها مفهوم العيب الذي يبدو حتى الآن حاجزاً أصم بين الفقراء وفرص الرزق التي تنتظرهم، وخصوصاً إن كانوا ممن لا يحملون مؤهلات علمية ولا مهنية، وليس لديهم مهارات تقدمهم كما يشتهون إلى سوق العمل.

    وقد أكدت الدراسات أن بطالتنا في سورية ليست بطالة شهادات عالية ولا بطالة مهنيين مهرة بل بطالة طيف غير المؤهلين.



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    mermaid
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 182
    مكان الإقامة : everywhere
    Personalized field :
    التقييم : 12
    نقاط : 216
    تاريخ التسجيل : 03/03/2010

    رد: فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف mermaid في 6/4/2011, 9:34 pm

    شكراااا عالموضوع Ramis فعلا موضوع ملفت للنظر...
    أنا برأيي انو الشغل مو عيب شو ما كان, طبعا طالما هو ضمن إطار الأخلاق, بس العيب انو يكون الإنسان عايش بنقص وناطر حدا يقدملو بس لانو ما بيرضى يشتغل شو ما كان ...ومتل ما سبق وانذكر بعرف ناس معهن شهادات ومثقفين جدا وبيشتغلو ع تكسي أو بائعين بالمحلات ..بالمقابل بعرف أشخاص ما عندهن أي مؤهلات ومع ذلك ما بيرضو اذا مو شغل ع مزاجهن وورا مكتب حصرا!!!...وبالمناسبة اذا كلياتنا بدنا نكون أصحاب مكاتب وكلنا مدراء كيف بدها تكتمل الأدوار؟؟؟ لأنو عامل النظافة الو أهميتو واللي بيشتغل بمطعم الو أهميتو , والدهان الو أهميتو متل ما الدكتور الو أهميتو...
    بتمنى تقبلو مروري ...
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف ADMIN في 6/4/2011, 10:29 pm

    عجبني كتير ردك يا ميراميد .. للاسف بيضل في ناس عندها عقد نقص من ناحية العمل
    بعمرو الشغل ما كان عيب اذا كان باطار الاخلاق و الاحترام متل ما قلتي ..
    و لازم الناس تعي هالشي و خصوصا الاجيال الشابه التي تدخل حديثة إلى الحياة العمليه




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    مصياف العشق الابدي
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 253
    مكان الإقامة : الامارات العربية المتحدة
    Personalized field :
    التقييم : 9
    نقاط : 273
    تاريخ التسجيل : 07/06/2009

    رد: فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف مصياف العشق الابدي في 5/5/2011, 10:05 pm

    والله صدقتي اخت مرميد شبابنا لازم يكونو مدراء ومو من مقامهم اي عمل ولا عندهن صبر لازم يصيرو فوق بسرعه لهيك بيضلوا محلهن مبيتطوروا والله اساليني انا لانو انا كتير تعذبت معهن بالغربه من شان ساعدهن بس لازم نكون مدراء فقط وناخد رواتب عاليه لانا من مصياف واسف احكي هيك عن شبابنا والله لانو هدا واقع عشت فيه سنوات واشكرك اخ رامز عهالمقال
    avatar
    mermaid
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 182
    مكان الإقامة : everywhere
    Personalized field :
    التقييم : 12
    نقاط : 216
    تاريخ التسجيل : 03/03/2010

    رد: فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف mermaid في 5/5/2011, 10:48 pm

    شكراااااا أدمن...

    ومعك حق أخ (مصياف العشق الأبدي) لأني شفت من هالنماذج كتييييير...

    عم بسمع بكذا شاب قتلو حالن ليطلعو برا سوريا وبس طلعو قال ما عجبهن الوضع ولا الشغل...ورجعو عالمتة والأركيلة والحكي عالبنات هوووون...

    مكانك راااوح...
    avatar
    DODO
    مساعد مدير المنتدى
    مساعد مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2546
    مكان الإقامة : PARIS
    Personalized field :
    التقييم : 20
    نقاط : 1954
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: فوبيا العيب" تستحكم بفقرائنا وتبعدهم عن مصادر رزقهم

    مُساهمة من طرف DODO في 6/5/2011, 12:55 am


    للأسف . . . مصياف العشق الأبدي وميراميد حطيتو ايدكون ع الوجع


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/3/2017, 5:17 am