عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    خاطرة الصباح:((أوّل الغيث قطرة...))

    شاطر

    حيدرمحمود حيدر
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 128
    مكان الإقامة : سلمية ـ المساكن
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 381
    تاريخ التسجيل : 22/09/2009

    خاطرة الصباح:((أوّل الغيث قطرة...))

    مُساهمة من طرف حيدرمحمود حيدر في 7/12/2010, 12:51 pm


    خاطرة الصباح:((أوّل الغيث قطرة...))
    ******************************
    قرعت نافذتي صباح هذا اليوم حبّات المطر
    المنهمر ،كما يقرعها العصفور الهارب المتبلّل، ليحتمي من لسعة برد قارس في الصباح الباكر عندما تتسلّل أشعة الشمس الخريفية الدّافئةإليها :
    وحملت لي موسيقى انهمار قطرات المطر، بعد هذا الانحباس الطّويل له عن البلاد والعباد أحاسيس، وخواطر متنوعة،ولكنّها كلّها تحمل بشائر خير، ونعم، أنعم الله بها على مخلوقاته..
    يحي بها الأرض، وماعليها من زرع وضرع:


    قال تعالى في كتابه الكريم:
    (وجعلنا من الماء كل شيء حي...))إلى آخر الآية الكريمة " الأنبياء: 31،


    ومشهد المطر يدخل البهجة والسعادة إلى النّفس ،قال الشاعرالعباسي ابن المعتز يصف فرحة الأرض باستقبال غيث السّماء:

    وَمُزنَةٍ جادَ مِن أَجفانِها المَطَرُ == فَالرَوضُ مُنتَظِمٌ وَالقَطرُ مُنتَثِرُ
    تَرى مَواقِعَها في الأَرضِ لائِحَةً == مِثلَ الدَراهِمِ تَبدو ثُمَّ تَستَتِرُ
    ما زالَ يَلطُمُ خَدَّ الأَرضِ وابِلُها == حَتّى رَقَت خَدَّها الغُدرانُ وَالخُضَرُ


    وما أجمل المطر، وهو ينهمر حبالا ممتدّة من السّماء إلى الأرض، تغسل الجوّ من الأترية المتناثرةفي طبقاته،وتنقّي الهواء،وتزيد في مخزون المياه في الطبقات السّفلى من الأرض،وكلما نضب هذا المخزون وشحّت كميّة مياهه،كلّما زحفت الغطاء الصحراوي إلى الأراضي الزراعية الرّيفية، كما يحدث في ريف منطقتنا اليوم..ولفيلسوف الشعراء صورة جميلة في قناعة النّاس لطلب الماء في الصّحراء:

    سِرتُم عَلى الماءِ في الحاجاتِ آوِنَةً == أَما قَنِعتُم بِسَيرٍ في فَيافيها
    تَخاذَلَ الناسُ فَاِرتاحَت عُداتُهُمُ == إِنَّ المَعاشِرَ يُرديها تَقافيها


    وفرحة الطيور بالمطر لاتقل عن فرحة البشر،ففي صباح هذا اليوم الخريفي الماطر،تعالت أصواتها من الغابة المجاورة لمنزلي،معلنة عودة المهاجر منها ،من رحلته البعيدة إلى وكناتها، وموطن تكاثرها،قال الشاعر ابراهيم عبد القادر المازني يصف اخضرار الأرض بعد مواتها، وفرح الطيوربالعودة الميمونة:

    واخضرت الأرض واستحيا الموات== فهل يخضر لي بربيع الوصل موتان
    حتى الطيور لضم اللَه ألفتها == فهل لنا بعد طول النأي لقيان


    وكم أشتاق إلى سماع زقزقة العصافير في قريتي أيّام زمان ،وهي تحطّ على فنن أشجار الصفصاف والزيزفون،ويملاْ الوادي المجاور لمنزلي الرّيفي عرس تغريدها،ويشجي فؤادي تسجيع موسيقاها،ولقد توافق وصف الشاعرابراهيم طوقان، للظلال الوارفة،والأطياف السّاحرة ،وجوقة الألحان العذبة لأسراب طيور لهذاالوادي، مع أطياف وادي قريتي وظلاله، عندما أنشد:

    يا طيور الوادي غليل فؤادي == كان يشفيه بردُ تلكَ الظلال
    يا طيور الوادي رزايا بلادي == مَزَجَتْ لي الغناء بالأعوال
    غَشِيَتْهُ الطيور مختلفات == رائعات الأَلوان والأشكال
    صادحات على أرائك في الأَي==ْ ك يَصِلْنَ الغدوَّ بالآصالِ
    نغمات أرسلنَها ذات تسجي== ع وكرِّ في اللحن واسترسال


    [color=blue]نشكر الله عزّ وجلّ على نعمه، ونبتهل إليه أن يغيثنا بمزيد من رحمته(ولئن طلبتم لأزيدّنكم..).
    أيّها الأصدقاء دعونا نتفاءل بهذا الصباح الخريفي الماطر،ونقول:إنّما أوّل الغيث قطرة..
    الكاتب : حيدر حيدر
    سلمية في /7/12/2010/
    [/color]
    avatar
    maher1979
    عضــــــو مميز
    عضــــــو مميز

    عدد الرسائل : 605
    مكان الإقامة : Saudi Arabia - Riyadh
    Personalized field :
    التقييم : 16
    نقاط : 993
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010

    رد: خاطرة الصباح:((أوّل الغيث قطرة...))

    مُساهمة من طرف maher1979 في 7/12/2010, 5:30 pm

    ارى قطرات المطر الهادئة تسلل إلى النوافذ ...

    بصمت دون همس

    وكأنها عاشقاً يهوى التسلل إلى نافذة الحبيبة

    في منتصف الليل ليلقي عليها تحية المساء ..تحت ضوء القمر.

    تلك الحبات الصغيرة التي تسيل على النوافذ تشكل لأميرة خالية القلب أميراً

    يتربع على عرش قلبها ...

    والخيال يمتد الى اللانهاية لا يمكن لأحد أن يأسر خيالها

    تتصور بإن همس القطرات على بلور النوافذ في منتصف الليل أنه عاشقٌ لا حدود

    لعشقه وبدأ قلبها يرفرف كعصفور الشتاء القارص إذا بقي في الهواء

    يحلق بحرية تامة يلحفه نسمات الهواء القارصة


    وتستقر على جوانحه قطرات الندى التي ستوقف قلبه الدافىء

    الذي يرقص من شدة الحب ويتجمد ويسقط على الارض ..

    الارض التي تعرف كل قصص العشاق الذين ساروا على ترابها

    فتدفنه في اوراق الاشجار الساقطة

    وتضمه تحت جذوع الاشجار التي ما لبست ان توهجت في اعماقها دفىء الحب ...

    وتسرب هذا الدفىء الى القلب قلب العصفور الصغير فعاود الطيران

    ليرى تلك الاميرة الصغيرة

    ليقول بإن الحب قوي لا تذبل ازهاره حتى في الشتاء القارص وانه ولابد ان يأتي يومٌ

    ويدق فيه القلب عاشقاً انتظر طويلاً حتى التقى بمحبوبته...

    وهكذا تصنع حبات المطر مع الانسان...

    فهي تشفي كل مريض وتقيم مع البشر قصص في ليالي الشتاء الطويلة

    ولحظات الفراق الصعبة في نهاية هذا الشتاء
    ,,,,
    avatar
    maher1979
    عضــــــو مميز
    عضــــــو مميز

    عدد الرسائل : 605
    مكان الإقامة : Saudi Arabia - Riyadh
    Personalized field :
    التقييم : 16
    نقاط : 993
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010

    رد: خاطرة الصباح:((أوّل الغيث قطرة...))

    مُساهمة من طرف maher1979 في 12/12/2010, 4:53 pm

    رائحة المطر
    مللت أدوية الصباح
    ونكهة الشاي المعلقم
    وأحزان الشتاء ودموعه الحمراء
    ومأكولات صمتي الأرغن
    تتوزع في صحن الليالي الزرقاء
    مللت كل شيءٍ
    يذكرني بعمري الضائع
    ويجبرني على تحدي الواقع
    وعلى مشاهدة طفولة الأيام المذبوحة
    مللت قصة طموحي الأحمق
    وتذوق نكهات المرار
    ورأيت قهوة العالم تزر فناجين النهار
    مللت أمومة الأشواق
    والالتجاء إلى براكين الزمن المحترق
    واحتراق عرش الكلام المهترىء
    وابتياع الأفراح من دكاكين الألفة
    والحنين المستورد
    مللت اشتمام أنفاس رائحة الموت
    ورائحة المطر
    تخربش ذاكرة الأحلام
    وتملأ بوادي الغيوم الجميلة
    وتملأ ضحكات الطفولة بالأمل
    وتشتعل بضحكة خزانات الوقود
    وتلتهم بقايا الأفراح والوعود
    وتتركني التهم
    كبسولات العيش الاصطناعي القمر
    ذبح ربوة الأفاق وأهداني
    شطرا ولى وجه فجره –والعشق منه أضناني
    فمن الذي يغلق أبواب الرجاء
    ومن الذي يحرق فرحة التوهج بالضوء والسناء
    ومن الذي يلغي من قلب المحب ينبوع الحنان
    وكيف لعقود الألماس أن تلتمع في ربوع السماء
    واسمنت الأيام لم يصب آمالي بأعمدة الصباح
    ولم يجعل أدوية 00
    خلايا مستطيلة الشكل
    ودماء ً تسيل بشرايين التفاح
    فهل من يومً نأمله 00
    يشرق علينا وتلغى فيه أدوية الصباح

    حيدرمحمود حيدر
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 128
    مكان الإقامة : سلمية ـ المساكن
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 381
    تاريخ التسجيل : 22/09/2009

    ردّ موضوع(أوّل الغيث قطرة...)

    مُساهمة من طرف حيدرمحمود حيدر في 19/12/2010, 7:39 pm

    ]size=24]ردّ موضوع(أوّل الغيث قطرة...)

    ******************************


    شكراً ياماهر على كلمات العذبة النديّة كقطرات المطر وهي تغسل أدران الطبيعة من حولنا،وشكراً على معاني بوحك الشفافة الرّقيقة،كرقة همسات المساء،ودافئة كدفء حضن عاشق التقى حبيبه في ليالي الشتاء،لقد أصغيت لردّك وكأنّني أصغي إلى ألحان ناي حزين،ينبعث من سماعة المذياع،ترافقه موسيقى جنائزية،ودموع السماء تنهمر على أمّنا الأرض فترويها،وتتناغم موسيقى المزاريب، مع موسيقى النّاي الحزين،ولكنّها لاتودّع الموتى،بل تستقبل أمان معسولة لكادحينا، وبشرى سعيدة،،وتحمل في حبالها الممتدة إلى الأرض كلّ الوصال والعشق والغزل بين حنين السماء، وتراب الأرض،أيّها الخير السماوي،أيها العشق العذرواي، لاتتوقفا عن إلقاء قصائدكما،فنحن نصغي إليها،وهي تدفىء قلوبنا،وتحي أمانينا،كما يدفأ قلب عاشق بلقاء حبيبه،وكما قلت ياصديقي ماهر):

    أرى قطرات المطر الهادئة تسلل إلى النوافذ ...بصمت دون همس..وكأنها عاشقاً يهوى التسلل إلى نافذة الحبيبة
    في منتصف الليل ليلقي عليها تحية المساء ..تحت ضوء القمر...)


    شكراً ياصديقي لما باح به قلمك..ولما فاح من عطر شذاه في المساء والصباح،فهو كروائح زهر التفاح ، تذرو نسائمه الرّياح،وكعطر الحبق في حواش منزلنا الرّيفي المتواضع..يعطر الجوّ بألف حديث..ثم لا يسكت عن الكلام المباح..وهذه الأحاديث ماتزال تهمس لنا وتذكرنا بما ذكرت:
    (بأنّ الحب قوي لا تذبل ازهاره حتى في الشتاء القارص وانه ولابد ان يأتي يومٌ ويدق فيه القلب عاشقاً انتظر طويلاً حتى التقى بمحبوبته...وهكذا تصنع حبات المطر مع الانسان... فهي تشفي كل مريض وتقيم مع البشر قصص في ليالي الشتاء الطويلة
    ولحظات الفراق الصعبة في نهاية هذا الشتاء..)


    وأخيراًأتمنّى ياصديقي ماهر أن نبقى نتواصل عبر بوابة هذا المنتدى، وعلى صفحات مجلة مصياف،للجميع، كما أتمنّى أن ينشر ردّك المميّز عليها.)وعذراً للتأخر في الرّد.

    الكاتب : حيدر حيدر
    سلمية في /19/12/2010
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو 23/7/2018, 1:39 pm