عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    سوريون ينفقون بسخاء على حيواناتهم الأليفة .. وفندق خمس نجوم لاستضافتها

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    سوريون ينفقون بسخاء على حيواناتهم الأليفة .. وفندق خمس نجوم لاستضافتها

    مُساهمة من طرف ADMIN في 25/9/2010, 9:18 am

    قطة ضائعة أو كلب للبيع إعلانات لم يعد غريبا أو مفاجئا أن تقرأها على صفحات الصحف الإعلانية في سورية، إضافة إلى إعلانات عن وجود محال متخصصة لبيع الطيور أو أسماك الزينة وبيع أطعمة الحيوانات وافتتاح منشآت لتدريبها والترفيه عنها، وعيادات متخصصة لمعالجتها، فهل بلغت ثقافة أقتناء الحيوانات الاليفه لدى بعض الأسر السورية حد الهوس مع إنفاق لايقل عن 4000 ل.س على طعامها و أكثر من 8000 ل.س على حمامها ولقاحاتها الدورية أو اخذ الكلب أو القطة بنزهة لأحدى الحدائق و كذلك مراجعة الطبيب البيطري الخاص بها دوريا للحفاظ على صحتها.

    إحسان معروف 50 عاما لديه 5 قطط و3 كلاب يقطن في منزل عربي بمنطقة باب شرقي يرى أن هذه الحيوانات تشكل عالما قائما بذاته ويعتبرها جزء من أسرته ، ويؤكد أنه لا يبخل عليها بشئ سواء طعام أو شراب أو نزهة وبمعدل انفاق شهري يتجاوز 20 ألف ل.س، ويتابع معروف : من الطبيعي أن نجد شابا يحمل الكلب معه إلى المطعم أو السوبر ماركت أو الحديقة، كما أن من المشاهد التي نراها حاليا شابا يقود السيارة وفي حضنه قطه أليفة أو كلب يجلس على المقعد الأمامي أو الخلفي في السيارة ليأخذه في نزهه.


    بورصة الحيوانات الأليفة في سورية إلى ارتفاع

    أما ريمة زين 25 عاماً تقول: أنا وحيدة في سورية لدي أصدقاء لكن أقضي معظم وقتي مع كلبتي "ليني"، وتتابع ريمة: لا أستطيع ان أتخيل حياتي بدونها فهي تلازمني منذ أكثر من ثلاث سنوات عندما تعرفت عليها وأحببتها في إحدى متاجر الدول الأوربية، فهي كل شئ بالنسبة لي وأنا أتعامل معها بمثابة فرد من أفراد أسرتي وأشعر بها وهي تفهمني وتعتني بي، وعن معدل الانفاق الشهري أوضحت ريمة بأنه لا يتجاوز 6000 ل.س شهرياً.

    محال و تخصص :

    رغم أن تربية واقتناء الحيوانات الأليفة ليست بجديدة على المجتمع السوري، إلا أنّ الانفتاح الاقتصادي ساعد مقتنصي الفرص من التجار على افتتاح محال متخصصة ببيع هذه الحيوانات بأسعار باهظة، وبات من المألوف رؤية محال لبيع الأطعمة الخاصة بالحيوانات المنزلية تتوزع في كبرى المولات والأسواق السورية لاسيما ضمن الأحياء الراقية، حيث تؤكد هدى سلقيني صاحبة إحدى المحال في منطقة المزة فيلات أنّ زبائنها من العائلات الثرية وأنها اكتشفت ولعا سورياً بتربية هذه الحيوانات، مشيرة إلى أن بعض الكلاب والقطط تستهلك نوعا من الغذاء مرتفع الثمن لكنه مطلوب ويتم استيراده من أوروبا.

    ويقول داني حريبي صاحب محل لبيع القطط في السوق العتيق بالقرب من المرجة أن لديه عددا كبيرا من قطط الشيرازي اسعارها تتراوح ما بين (10- 25) ألف ل.س وبمواصفات معينة مثل اخذ المطاعيم الصحية اللازمة له، مبينا أن القط كلما كبر قل سعره ليصل إلى 3000 ل.س . ويشير إلى أن أكثر انواع القطط طلبا (( الشرازي )) الذي يطلب من الخارج ويكون اصلها فارسي ايراني ويتميز بوبره الطويل والنوع الآخر سيامي اصله مصري فرعوني ومرغوب لهدوئه وسرعة تعلمه ووفائه لصاحبه .

    فيما تتراوح أسعار بعض العصافير والطيور بين 100 و200 دولار كما يقول أبو أمجد صاحب متجر في السوق العتيق، مشيرا إلى أن السوق تضم حيوانات من جميع الأشكال، من عصافير ملونة وببغاوات ناطقة وطائر الكناري النادر، مرورا بالكلاب والقطط من أنواع وسلالات مختلفة، وصولا إلى الفئران.

    ويصل الأمر إلى حد وجود من يعالج هذه الحيوانات نفسيا، حيث يطرح أبو راتب وهو يعمل في ترويض الحيوانات في منطقة الطبالة نفسه على أنه أول معالج نفسي متخصص للكلاب في سورية، ويرعى تلك التي أصيبت بالحزن على فقدان صاحبها القديم أو التي استوحشت من ضربها أو إشراكها في قتال الكلاب، ويعالجها ليعيدها لطيفة إلى صاحبها مع كفالة بألا تعود إلى سلوكها السابق.

    فندق 5 نجوم :

    الطبيب البيطري مروان سبيعي أخصائي حيوانات منزلية يقول أنّ أهم النقاط التي يجب ألا يهملها مقتنو الكلاب أو غيرها من الحيوانات الأليفة هو إجراء فحص طبي قبل دخولها للمنزل، أما غير ذلك فلا توجد خطورة على مقتني هذه الحيوانات مع الشعور بمسؤولية كاملة تجاهها، واعتبارها أحد أفراد العائلة والاستمرار فيما بعد بعناية طبية وغذائية بشكل منتظم، أو لا يقتنيها إن لم يكن الشخص يتمتع بهذه الصفات الضرورية، ‏ويشدد السبيعي على موضوع النظافة والعناية الطبية بالغ الأهمية مبيناً أنّ هناك أمراض جلدية وأخرى عينية تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وإهمال العناية بالنظافة والطعام قد يؤدي إلى سرعة انتقالها وانتشارها.

    وكانت سورية قد انضمت إلى الاتفاقية الدولية للاتجار بالأنواع الحيوانية والنباتية المهددة بالانقراض "سايتز" عام 2002، وأصبح لها كامل العضوية في 2003. وبعد هذا الانضمام بدأت عملية دخول وخروج الحيوانات الأليفة وأقيمت عدة دورات تدريبية لرجال الجمارك والبيئة، وفتحت مكاتب في النقاط الحدودية والمطارات والموانئ وكل المنافذ الحدودية لمراقبة هذه التجارة ومنع التعامل غير المشروع بها.

    وحيث لا تتوافر أي أرقام دقيقة عن عدد الكلاب والقطط الأليفة في سورية، إلا أنّه يوجد فندق 5 نجوم مخصص لها يقع في منطقة جديدة عرطوز، لتدريب الكلاب الشرسة وترويضها يضم 50 غرفة، وتتراوح تكلفة الإقامة فيه بين 50 و80 دولارا شهريا، غير مصاريف التدريب التي تصل إلى 700 دولار.

    سجلات رسمية :

    بات على أصحاب الحيوانات الأليفة تسجيلها بعد أن أصدرت وزارة الزراعة قبل أشهر قرارين، أعطت فيهما لمالكي الحيوانات مهلة 4 أشهر فقط لإصدار التراخيص وتسجيلها، وحملتهم المسؤولية عن سلامة الحيوانات. وتقضي التعليمات حسب ما ذكرت صحيفة محلية بترخيص الحيوانات بإذن من 3 جهات، هي وزارتي شؤون البيئة والإدارة المحلية ونقابة الأطباء البيطريين. كما حدد القراران شروطا تنظم تجارة وبيع الحيوانات، حيث أصبح لها سجلات رسمية وهويات شخصية وإشراف صحي مستمر.

    واللافت في القرار تضمنه شروطا فنية إلزامية لاقتناء الحيوانات من قبل الأشخاص، حيث يتوجب على جميع مالكي الحيوانات المبادرة خلال 4 أشهر من صدور القرار لتقديم طلب خطي لدائرة الصحة الحيوانية في المحافظة، يبين فيه الاسم والعنوان ورقم الهاتف، مع بيان نوع الحيوان وعمره ومصدره وصورته الملونة وكذلك الدفتر الصحي الخاص به.

    وتبلغ وزارتا الإدارة المحلية والبيئة بصورة عن قرار الترخيص والذي يؤدي عدم تجديده سنويا إلى حجز الحيوان لمدة 21 يوما بإشراف الصحة الحيوانية وعلى نفقة صاحبه، إلى أن يتم تجديد الترخيص له بعد فترة الحجر.

    ولا يحق لأصحاب الكلاب تركها في الطريق العام بدون مرافق، ويجب أن يوضع في عنقها طوق تعلق به لوحة تعريف تتضمن اسم الكلب واسم صاحبه ورقم هاتفه، مع ضرورة وضع كمامة على فم الكلب في حال وجوده في الأماكن العامة، وفي حال عدم الالتزام بذلك يعامل الكلب معاملة الكلاب الشاردة.

    ومع غياب احصائيات دقيقة عن حجم تجارة الحيوانات الأليفة في سورية، إلا أن هذه المهنة بدأت تطرق باب الاستثمار عند المهتمين ويشكل السوق العتيق بالقرب من منطقة المرجة وسط دمشق، إضافة إلى السوق المركون على طريق الطبالة جرمانا مقصدا للباحثين عن حيوانات أليفة أو طيور نادرة.




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/6/2017, 5:16 am