عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    مشكلات سلمية الكثيرة...!!ولكن..لا حلول...!!

    شاطر

    حيدرمحمود حيدر
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 128
    مكان الإقامة : سلمية ـ المساكن
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 381
    تاريخ التسجيل : 22/09/2009

    مشكلات سلمية الكثيرة...!!ولكن..لا حلول...!!

    مُساهمة من طرف حيدرمحمود حيدر في 14/9/2010, 3:00 pm

    مشكلات سلمية الكثيرة...!!ولكن..لا حلول...!!

    *****************************


    للمرّة العاشرة بعد الألف، نطرح ما تعانيه سلمية من مشكلات اجتماعية، وبيئيّة واقتصاديّة،وثقافية..والكلّ يتجاهل (يطنّش)ولا يردّ علينا، ولا على غيرنا..ومن باب التفاؤل الحذر، سنطرح اليوم، ما يعانيه مجتمع سلمية من بعض المشكلات..ومع استعراضنا لها ندعو الله،أن تجد عند أولي الأمر أذناً صاغية، وأن تجد من يساعد علىتنفيذها في مؤسساتنا الرّسمية، وغير الرّسمية..والذي دعاني اليوم إلى الكتابة في هذا الموضوع،هو نداء الاستغاثة الذي أطلقه الأصدقاء اليوم في دار الكرماني للطباعة..شارحين معاناتهم، ومعاناة النّاس من هذه الظواهر السّلبيّة في سلمية، ومندّدين بتجاهل المسؤولين المعنيين مباشرة عن إيجاد حلول مستعجلة وطارئة لها..
    والقاعدة العامة تقول: بسلبية الجماهير، لا بسلبيّة القائمين عليهم.
    يقول خليل مطران واصفاً هذه السّلبية عندما أراد الملك الظالم أن يعدم الحكيم(بزرجمهر)لأنّه عادل وناصح:


    ناداهم الجلاد:هل من شافع== لـ (بزر جمهر) فقال كلّ:لا..لا

    ولكنّ مايحدث اليوم في سلمية،يخالف القاعدة العامة..فالسّلبي وغير المستجيب لهتاف النّاس،وتلبية استغاثتهم، هو السّلطات المحليّة المعنيّة بمعالجة هذه المشكلات والمقترحات التي سوف نطرحهاعلى حضراتكم مستمعين أو قرّاء،مع رجائنا من كلّ من يجد ظاهرة أخرى أن يدّونها ويضيفها إلى ما سوف نذكره هنا ويضم صوته إلى صوتنا لعلّها تجد أذنا صاغية عند من لديه بكم وصمم..عافانا الله، وعافاهم من كلّ مرض وعاهة، وأصلحنا، وأصلحهم لما فيه خير هذه المدينة،وخير ناسها ومجتمعها..
    المشكلات التي نادى بإيجاد الحلول لها الأصدقاء اليوم،في دار الكرماني للطباعة هي مايلي:
    أولاً:مشكلة الدرّاجات النّارية،ومشكلة تنظيم سير هذه الدراجات في الشوارع الرّئيسة ضمن المدينة..!! وعدم وقوفها كالمركبات على الشارات الضوئية؟؟
    ولقد تحدثنا في هذا الموضوع مراراً وتكراراً،واقترحنا على السلطات المحليّة أن تضبط حركة هذه الدراجات على الأقلّ ضمن المدينة،وتمنعها على الأقل من السّير على الشوارع الرّئيسة،تفادياً للازدحام الخانق في هذه الشوارع(وخاصة عند سوق الخضرة،وشارع دبلان سلمية(شارع حماة)كما حدث في أيام العيد..وقبل العيد..وتفادياً لوقوع حوادث السّير ،التي يروح ضحيتهاأناس أبرياء..عابرون لهذه الطرّق من أجل شراء حاجاتهم..وحاجات أسرهم..وقلنا مراراً وتكراراً..يمكن لصاحب الدرّاجة أن يركنها في أيّة زاوية مناسبة،بعدها يشتري حاجاته ،ثم يتيسر من طريق فرعي إلى بيته..وهذا أسلم له،ولبقيّة المواطنين،ونكون قد حللنا مشكلة الاختناق ضمن المدينة،وفي أماكن الخدمات فيها..
    أمّا مشكلة وقوفها على الإشارات الضوئية..فهذه أمر هام جدّاً..فمعظم شبابنا الطائش والمستهتر والذي يطارد البنات على امركبته الصاروخية الخاصة به،لايتقيّد بالوقوف بل يقلّع، ويطير أمام المركبات، عندما تفتح الإشارة، ويشعل الضوء الأخضر،إيذاناً ببدء حركة هذه المركبات..ويصبح صاحب المركبة في حيرة وارتباك..فالإشارة سمحت له بالعبور..وصاحب الدرّاجة أو الطرطورة يخلق أمامه ويعترض طريقه..!!وهذا طبعاً يضع راكب المركبة، والآلية المعترضة حركة سيره، في دائرة خطرحدوث حادث يمكن لشرطي المرور أن يمنع حدوثه،وتداركه بعدم السّماح لأيّة آلية بالعبور قبل إشتعال الضوء الأخضر..ونخلص من هذه المشكلة إلى صياغة هذه المقترحات،متمنين من الجهات الرّسمية وخاصة الجهات المسؤولة عن تنظيم السّير في مدينتنا تنفيذها،حماية لأمن المواطن والوطن:
    1ـ منع الدرّاجات النارية السّير في الشوارع الرّئيسة في المدينة،أو مطاردة طالبات المدارس، تحت طائلة الحجز والغرامة..وقد نفذت هذا الاقتراح معظم مدن قطرنا،ومنعت مرور الدرّاجات النّارية، والطراطير، والسّيارات الشاحنة ضمن المدينة،ورجال الأمن يعرفون ذلك جيّداً..ويطبقونه على أكمل وجه إلا في مدينة سلمية،مدينة الرّبع مليون درّاجة أو أكثر...!!
    2 ـ وجوب التقيّد لكلّ الآليات بالوقوف على الإشارات الضوئيّة،من أجل سلامة الوطن والمواطنين.!!
    3 ـ إلزام كلّ سائق درّاجة،إرتداء الخوذة الواقية،حفاظاً على حياته..عند تعرّضه للاصطدام أوالتزحلق..وعدم السماح بركوب الأطفال أمام سائق الدرّاجة..وكم حدثت حوادث مؤسفة راح ضحيتها مواطنين آمنين مع أطفالهم وندموا حين لاينفع النّدم..!!

    حفظ الله الجميع من كلّ ضير ومكروه..وفي المرّات القادمة سوف نطرح المشكلات التالية..


    أـ مشكلة النّظافة في المدينة وفي محيطها وخاصة، بعد توقف الحملة التي نفذها مجلس مدنة سلمية مؤخراً، وقدتعرّضنا لها منذ فترة..في موضوعنا(حملة النظافة في سلمية مالها وما عليها).
    ب ـ مشكلة الصرّاف الآلي ومعاناة الأخوة المتقاعدين في صرف رواتبهم من كواته الفارغة من المال في أوّل الشهر..ليلا نهاراً فقط..!!حتى اضطر البعض الذهاب إلى مدينة حمص لصرف رواتبهم في هذا الشهر..فهل رفقت بأحوالهم..يا رعاك الله..!!
    ج ـ مشكلة معاناة المواطنين في عدم تيسير أمور معاملاتهم الرّسمية، في بعض الدوائر الرّسمية، إلا إذا دفعوا..!! ولاحاجة إلى تعداد هذه الدوائر،لأنها معروفة ومكشوفة لمواطنينيا المستنزفين الأكارم.ومعروف مافيها من فساد ومفسدين..!!
    د ـ مشكلتا التصحّر، والجفاف، ولا تحلان إلا بجرّ سبيل من مياه الفرات العذبة إلى سهوب، وروابي سلمية، ليغيث البلاد والعباد.
    هـ ـ الحاجة إلى ملتقى ثقافي،يضمّ بين أروقته كلّ فعاليات سلمية الثقافية الشبابية،وهذا الملتقى يؤسس لإصدار مجلة ثقافية،تتبنّى طرح كلّ المشكلات الاجتماعية والبيئيّة والاقتصادية والثقافية التي تعاني منها مدينتنا الحبيبة سلمية.
    ندعوالجميع إلى التعاون، والمحبّة لما فيه خير وفائدة الوطن والمجتمع..الخ
    وتعالوا معي ندرك أبعاد هذه الأقوال، ومافيها من حكمة وإرشادلنا، ولأولي الأمر منّا..!!
    جاء في مؤلف أسرار البلاغة لعبد القاهر الجرجاني:


    قال النبي صلى الله عليه وسلم: "جُبلت القلوبُ على حُبّ من أحسن إليها"، وهو مأخوذ من قول اللَّه عز وجل:

    "ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أحْسَنُ فَإذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ" "فصلت: 34"،


    وكذا قول الشاعر:

    لايَسْلَم الشَّرفُ الرَّفيع من الأَذَى == حتَّى يُراقَ على جَوانِبِه الدَّمُ

    على هذه السنن الشريفة،استقام لأهل الدِّين دينهم، وانتفى عنهم أذَى مَن يَفْتِنهم ويَضيرُهم، إذ كان موضوع الجبلَّة على أن لاتخلو الدنيا من الطُغاة المارِدين، والغُواة المعاندين، الذين لا يَعُونَ الحكمة فَتَرْدَعَهم، ولا يَتَصوَّرون الرشدَ فيكُفَّهم النُّصْحُ ويمنعهم، ولا يُحسّون بنقائص الغَيّ والضلال، وما في الجَوْر والظلم من الضَّعة والخَبال، فيجِدوا لذلك مَسَّ أَلَمٍ يحبِسُهم علَى الأمر، ويقف بهم عند الزجر، بل كانوا كالبهائم والسِّباع، لا يوجعهم إلاّ ما يَخْرِق الأبشار من حَدّ الحديد، وسَطْوالبأس الشديد، فلو لم تُطبَع لأمثالهم السيوف، ولم تُطلَق فيهم الحتوف، لما استقام دينٌ ولا دنيَا، ولا نال أهلُ الشرف ما نالوه من الرتبة العليا، فلا يطيب الشُرب من مَنْهلٍ لم تُنفَ عنه الأَقذاء، ولا تَقَرُّ الروح في بدنٍ لم تُدفَع عنه الأَدواء. وكذلك قوله:

    إذا أنت أكرمت الكريم مَلَكْتَه == وَإن أَنت أكرمْت اللَّئيمَ تَمَرَّدا
    َوَضْعُ النَدى في مَوْضِع السيف بالعلَى== مُضرٌّ كَوضْع السَّيف في مَوْضِع الندَى


    حفظ الله مجتمعنا من شرور وآثام ماذكرناه،وقرّب نفوسنا وجمعها على المحبّة والتسامح،وعدم إلحاق الأذية والضرر بمصالح الوطن والمواطنين..
    يقول الإمام الشافعي أحد الأئمة الأربعة، وكان من أشعر النّاس في عصره:


    وَعَينُ الرِضا عَن كُلِّ عَيبٍ كَليلَةٌ == وَلَكِنَّ عَينَ السُخطِ تُبدي المَساوِيا
    وَلَستُ بِهَيّابٍ لِمَن لا يَهابُني== وَلَستُ أَرى لِلمَرءِ ما لا يَرى لِيا
    فَإِن تَدنُ مِنّي تَدنُ مِنكَ مَوَدَّتي == وَإِن تَنأَ عَنّي تَلقَني عَنكَ نائِيا
    كِلانا غَنيٌّ عَن أَخيهِ حَياتَهُ == وَنَحنُ إِذا مِتنا أَشَدُّ تَغانِيا


    أدام الله المودة والوصال بيننا،ونأى عنّا التفرقة والبعاد، والاستغناء عن بعضنا البعض..!!
    وشكراً لكم أًصدقائي على هذ المنتدى، حسن متابعتكم لي لما ذكرت، وما اقترحت..أرجو أن تضيفوا وتشرحوا، ما ترونه مناسباً لطرح مشكلات ومعاناة مدينتنا الحبيبة أم القاهرة(سلمية)..
    وشكراًلكم جميعاً، وإلى اللقاء في مشاركة أخرى بعون الله وتوفيقه..

    سلمية في /13/9/2010
    الكاتب :حيدر حيدر

      الوقت/التاريخ الآن هو 20/10/2017, 10:34 am