عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    الشّباب.. في ديوان الشّعر العربي..

    شاطر

    حيدرمحمود حيدر
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 128
    مكان الإقامة : سلمية ـ المساكن
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 381
    تاريخ التسجيل : 22/09/2009

    الشّباب.. في ديوان الشّعر العربي..

    مُساهمة من طرف حيدرمحمود حيدر في 19/5/2010, 6:07 am


    الشّباب.. في ديوان الشّعر العربي..
    ******************************************************************************************************
    شكراً لمنتدى شباب سلمية الترفيهي على ترحيبكم بي،ردّاً على مشاركتي الأولى على منتداكم(تحيّة إلى شباب سلمية)..
    وشكراً لنشاط الشباب، وحماسهم، الذي بدا واضحاً من خلال سرعة الرّد،ومن العواطف الجياشة التي عبقت بها كنوز المعاني، ولآلىء المفردات، التي انتقاها واختارها مشرفو هذا المنتدىوأصدقاؤه،لتعبّر وبصدق وشفافية عالية،عن رقة نفوسكم،وسموّ مايتسم به شباب سلمية من إباء ،وكرم، وثقافة..وشباب سلمية دائماً يتصف بزخم الشباب ،وبالعطاء،تماماً كما عبّر عنه شاعر الشباب( على الجارم)
    بقوله:

    إنَّ الشَّبَابَ رَحِيقُ أَزْهَارِ الرُّبا == وَحَفِيفُ غُصْنِ الْبَانَةِ الأُمْلُودِ
    ومَطِيَّةُ الآمال في رَيْعَانِهَا == وسِرَاجُ لَيْلِ السَّاهِدِ المَجْهُودِ
    وبَشَاشَةُ الدُّنيا إذا ما أقْبَلَتْ == ونجاةُ وَعْدٍ مِنْ أَكُفِّ وَعِيدِ


    ومن هذا الهتاف الطرب لوقع الشباب، ومن خلال ردودكم المعبّرة والمتدفقة بفيض من الحيوية والنشاط، أرى أنّ شباب سلمية،يتدفق في عروقهم (دم الشباب) الذي وصفه الشاعر الجارم بقوله:


    وَدَمُ الشّباب له روائعُ نَشْوَةٍ == ما نَالَها يوماً دَمُ العُنْقُودِ


    هكذا شباب سلمية وفتيانها الذين مدحهم الشاعر العباسي(الصنوبري)عندما مرّ بسلمية قاصداً حلبافي قوله:

    من ترى طارقاً سَلَمْيَةَ يبغي == حَلَباً مَنْ ترى مِنَ الطرّاق
    فاحتراقي بعد الفتى السَّلْمَانيّ == فدعني من بعده واحتراقي


    ولقد ذكرني حماس شباب منتدى سلمية،بأيام الصبا والشباب التي عناها الشاعر (ابراهيم صادق)في قوله:

    وذكرني مرّ الصبا أعصر الصبا == وعهداً قديماً فات بالزمن الخالي
    ليالي ريعان الشباب مسلطٌ == يقود زمامي حيثما شاء كالخال


    وشباب سلمية شباب نجب،وبناة أوطان،وطلاّب مجد وعلا،لذلك فإنّ وصف الشاعر (ابراهيم طوقان) من خلال مناجاته لوطنه، ينطبق عليهم،ويشيد بصفاتهم وخلالهم الكريمة من علم وخلق حسن .يقول الشاعر طوقان:

    وطني أزُفُّ لكَ الشَّبا == ب كأَّنهُ الزَّهَرُ النَّدي
    لا بُدَّ مِن ثَمرٍ لهُ == يُوْماً وإنْ لمْ يَعْقِدِ
    ريْحانُهُ العِلمُ الصَّحي == ح وروُحهُ الخلْقُ الحسنْ


    فأبشر أيّها الوطن،فلابدّ أن يعقد زهر هؤلاء الشباب ويثمر خيراً وعطاء،يعود على مدينتنا الحبيبة سلمية ،وعلى الوطن:

    وطَني وإنَّ القَلْبَ يا == وَطني بِحبَّكَ مُرْتَهَنْ
    لا يَطمَئِنَّ فَإنْ ظَفِرْ == ت بما يُريدُ لكَ اطمأنْ


    ولسان حالي اليوم، وأنا أشكركم، وأحييكم ياشباب سلمية الأكفاء،ينطق بما قاله الشاعر(ابن أبي الخصال) :

    ونشَرتُ من أُصُلِ المشيب عَمائِماً == وَطَوَيتُ من بُكَرِ الشبابِ بُرودا
    مَن ذا يُساجِلُه تليدَ بَلاغَةٍ == خيرُ البَلاغةِ ما يكونُ تَليدا
    ريَّانُ من ماءِ البَيانِ يَمُجُّهُ == والعُربُ قد جَفَّت وحَفَّتِ عُودا


    فلا الكبر يضنيني،ولا العتوّيقعدني عن مجاراة شباب سلمية،مادمت أستمدّ روح الشباب منكم،ومادامت يصبّ في عروقي حماسكم وحيويتكم..أيّها الأصدقاء الغوالي على منتدى شباب سلمية،واعذروني إن ندبت على مسامعكم شبابي،فأنا مع الشاعر(ابن الأبار)حين قال:

    ولأندُبَن بها الشّباب وشَرْخَه == إنّ الشباب أحَقُّ فَانٍ يُنْدَبُ

    ولكنّ نفسي تستمدّ من مديحكم وإطرائكم القوّة والطموح بكم ومعكم،لأنّنا يا أصدقائي نؤمن بفلسفة أبي القاسم الشابي،عندما أنشد نشيد المجد والسؤدد:

    فَعَجَّتْ بقلبي دماءُ الشَّبابِ == وضجَّت بصدري رياحٌ أُخَرْ
    ومن لا يحبُّ صُعودَ الجبالِ == يَعِشْ أبَدَ الدَّهرِ بَيْنَ الحُفَرْ
    وأخيراً أيّها الأصدقاء أتمنى لكم ،وللأوطان بلوغ المجد والسؤدد..

    وليسمح لي الشاعر بإجراء بعض التعديل الطفيف على بيته المشهور الذي يقول فيه:

    إِذا الشَّعْبُ يوماً أرادَ الحياةَ == فلا بُدَّ أنْ يَسْتَجيبَ القدرْ

    فأقول: إِذا الشَّباب يوماً أرادوا الحياةَ == فلا بُدَّ أنْ يَسْتَجيبَ القدرْ
    ولا بُدَّ للَّيْلِ أنْ ينجلي == ولا بُدَّ للقيدِ أن يَنْكَسِرْ


    تحيتي... وشكري للجميع...

    سلمية في /15/5/201
    الصديق: حيدر حيدر

      الوقت/التاريخ الآن هو 23/7/2018, 1:38 pm