عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    أحمد شحاده .. قصة إنسان

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف ADMIN في 10/5/2010, 12:18 am

    أحمد ابراهيم شحادة ( 1949 – 2010 )
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    في ذكرى مرور أربعين يوماً على رحيله

    الخالد في قلوبنا ما حيينا


    الطفل أحمد:

    لم تكن طفولة أحمد شحادة طفولة عادية, فقد جمع بين التفوق والموهبة والعمل. كان حاد الذكاء مجتهداً طموحاً في الدراسة وفي الحياة. في المدرسة كان طالباً مجداً مهذباً ومحبوباً من قبل مدرسيه وزملائه. كما كان يساعد والده في العمل حيث كان يجلس في دكانه في غيابه دون أن يرفع نظره عن الكتاب المدرسي كي لا يضيع وقته. وما كان يميزه أيضاً تعدد مواهبه حيث برع في الرسم والرياضة والموسيقى والتصوير. أما في البيت فكان باراً لوالديه عطوفاً على إخوته حيث كان يساعدهم في دراستهم رغم انشغاله بدراسته. كان مرجعاً لجميع أقاربه يلجؤون إليه في أي شيء ويلبيهم بكل رحابة صدر.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أحمد الطبيب:

    عرف عن الدكتور أحمد أنه كان طبيب الفقراء لأنه كان يعالجهم دون ثمن, لكنه في الواقع كان طبيب الجميع من فقراء وأغنياء عدا عن الطبقة الوسطى التي ينتمي إليها. كان يهتم بالحالة ويتابعها حتى يصل لتشخيصها, ولم يهتم بوصف الدواء قدر اهتمامه بمعالجة الحالة التي قد تحتاج لعلاج أبعد من الدواء, من خلال سؤال مرضاه عن تفاصيل مهمة تكشف طبيعة الحالة وتقوده بالتالي لتحديد العلاج الأمثل لها. كان يربط الأعراض في معظم الأحيان بعوامل نفسية أو تربوية أو اجتماعية, وهذا ما ميزه عن باقي الأطباء الذين يلتفتون للعوامل العضوية فقط, حتى أنه تفوق على بعض الأطباء النفسيين من خلال إحساس المرضى بقربه لهم, وهذا القرب بين الطبيب والمريض عامل أساسي في نجاح العلاج النفسي. كان يصغي للجالس أمامه بروحه وعقله وجوارحه دون أن يغفل كلمة أو عبارة أو تفصيلاً قد يكون المفتاح للولوج إلى داخله, وعندما يفرغ من الإصغاء ويبدأ الكلام كان يبث الراحة في قلوب مرضاه, وكان بهدوئه ووقاره يدفعهم لعقد العزم على الاقتداء بكلماته بحذافيرها دون أدنى تشكيك بالنتائج, فكانوا يخرجون من عيادته في وضع مغاير تماماًُ للوضع الذي كانوا عليه قبل دخولها. وإذا صادفته إحدى الحالات الغامضة, كان يهم بالبحث والتقصي دون كلل ليعرف ماهيتها عبر الرجوع للكتب لدراستها وتحليلها والتشاور مع زملائه الاختصاصيين. لقد جمع بين العناصر الثلاثة التي تميز الطبيب الناجح وهي العلم والخبرة والإنسانية.



    هوايات متعددة:

    لعل أهم أسباب نجاح الدكتور أحمد إحساسه بأهمية الوقت, فلم يكن يمر يوم دون أن يستثمره بما هو مفيد. وكانت الموسيقى تشغل الحيز الأكبر من وقت فراغه حيث استهوته منذ شبابه فبدأ بالتعلم على آلة العود بشكل ذاتي من خلال دراسة النوط الموسيقية والاستماع لأشرطة الكاسيت. كان العود صديقه الأثير وملاذه الوحيد يلجأ إليه للتنفيس وتفريغ همومه والترويح عن نفسه. وتطورت اهتماماته الموسيقية شيئاً فشيئاً حيث خطا خطوة أخرى في هذا المجال في بداية التسعينيات بانضمامه لفرقة التراث والموسيقى في المركز الثقافي التي كانت في بداية نشأتها. وبعد فترة وجيزة تحول من عازف عود في الفرقة إلى قائد لها حيث نذر نفسه لإنجاحها وتطويرها والحفاظ عليها حتى وفاته. وكان أحد القلائل الذين واصلوا المشوار مع الفرقة حيث تبدل معظم أعضائها ومنهم من عاد إليها بعد غياب في حين تركها البعض بشكل نهائي إما بسبب الظروف أو لأسباب أخرى. كان سر نجاح الدكتور كقائد للفرقة مرهوناً بعدة عوامل: أولها اجتهاده الدائم الذي كان يتجلى في اختيار المقطوعات والأغاني وسعيه الحثيث للحصول عليها مهما بلغ من الصعوبة, وتدوين نوطها وتدقيق كلماتها إضافة لتدريب أفراد الفرقة من عازفين ومغنين على أدائها. علاوة على ذلك كان صبوراً في تعامله مع الأعضاء من خلال سماع آرائهم ومحاورتهم واحترام وجهات نظرهم, كما كان قاسماً بينهم حيث أجمعوا على احترامه لأن دافعه الأول والأخير كان استمرارية الفرقة فلم يكن يحب الظهور ولم يكن يبالي بالشهرة حتى أنه عرض في أكثر من مناسبة أن يستلم غيره قيادتها لكن أحداً منهم لم يقبل. كما انه رفض تكريمه من قبل المركز الثقافي في أحد المهرجانات الموسيقية فكرموه في المهرجان الأخير غيابياً ودون علمه حيث كان على فراش المرض يصارع الموت. فضلاً عن ذلك لم يكتفِ باليوم الأسبوعي المخصص لتدريبات الفرقة في المركز حيث خصص يوماً آخر للتدريب في منزله, ورغم عدم محبته للسفر كان يدب فيه الحماس الشديد لمرافقة الفرقة إلى مناطق عدة في القطر لإحياء أمسيات تراثية في المراكز الثقافية التابعة لتلك المدن أو المشاركة في مهرجانات محلية كمهرجان ربيع حماه أو في حفلات النقابات كنقابة المحامين.

    يظن الكثير من الناس أن أحمد شحادة كان عاشقاً لوسيقى التراث فقط, لكنه في الحقيقة كان يعشق كل ما تطرب له الأذن قديماً كان أم حديثاً, فالطرب لا يقتصر على التراث والتراث لا يعني ضرورةً الطرب. ومن أمثلة ذلك إعجابه ببعض الأغاني التي راجت في الثمانينيات والتسعينيات وما بعد الألفية لمغنين أمثال ملحم بركات وراغب علامة وجورج وسوف, والتي كانت تتردد في كل بيت, حتى أنه قام بعزفها على العود منفرداً ومع الفرقة في بعض السهرات العائلية حيث كانت تشدو بها أصوات مصيافية معروفة مثل أحمد خلف وأحمد الحلو و شادي رزوق.

    من اهتمامات الدكتور أحمد الأخرى حبه للقراءة التي كان يخصص لها وقتاً محدداً يومياً, وكانت قراءاته تشمل الطب والثقافة والأدب والسياسة حيث كان يتابع كل جديد في تلك المجالات. كما كان يهوى الشطرنج وكان مولعاً بكتابة الشعر الموزون المقفى, و فيما يلي بضعة أبيات كتبها منذ سنوات:

    استنسخ العلماء يوماً نعجة وعلا الضجيج لآخر الصيحاتِ

    وتصوروا قد ينسخون مماثلاً هيهات أن يتمكنوا هيهاتِ

    لكن قلبي فاق كل علومهم ببساطةٍ وبرقةٍ وأناةِ

    نسخ الحبيب مخبأً في عمقه مستغرقاً في أروع اللحظاتِ

    يصغي لهمسة نبضه مترنماً لهفاً ليبدع أعذب النغماتِ





    أحمد الإنسان:

    لم يكن أحمد شحادة طبيباً بارعاً وموسيقياً متميزاً وشخصاً معطاءً فحسب, بل كان أيضاً إنساناً محباً ودوداً مسالما. كان يكره المشاكل وينأى بنفسه عن المهاترات, وقد أسفر ذلك عن احترام وتقدير جميع من عرفه. لم يكن يتدخل فيما لا يعنيه, لكنه لم يكن يتوانى عن التدخل للإصلاح ذات البين إذا كان الطرفان مقربين له, كما ساهم في بعض الزيجات الناجحة من خلال جمع الطرفين أو الإصلاح بينهما عند حدوث مشكلة. لم يعرف الكره في حياته لذا لم يكن له أعداء باستثناء أعداء النجاح وهم قلة من الناس لا يخلو منها أي مجتمع.

    أما في البيت فكان مثال الزوج المخلص الملتزم. لقد جمعه الحب وزوجته منذ الصبا ورافقهما في مراحل حياتيهما حتى تكلل بالزواج. لم يكونا مجرد حبيبين أو زوجين أو شريكين, فما كان يميز علاقتهم الصداقة المتبادلة التي يفتقدها كثير من الأزواج في مجتمعنا وغالباً ما يتسبب فقدها في فشل الزواج. كانا يتشاطران الهموم ويتشاوران في كل كبيرة وصغيرة ويتحملان أعباء الحياة سوية. لقد كان رجلاً يحترم المرأة بكل ما في الكلمة من معنى. قد يخطىء البعض في الظن أن الرجل يقدر المرأة عندما يحترم حريتها أو يساعدها في الأعمال المنزلية أو في رعاية الأولاد فقط, لكن ما تحتاجه المرأة أهم من ذلك بكثير. وكان الدكتور أحمد من الرجال الذين يفهمون المرأة ويعون قيمتها ويدركون احتياجاتها؛ كان ذلك جلياً في علاقته بزوجته وابنته وأخواته وبنات إخوته, حيث كنَّ يبحن له بأسرارهن ويفضين بمكنوناتهن مهما بلغت من الحساسية دون خجلٍ أو وجل.

    وبالنسبة لأولاده كان أباً حنوناً متفهماً, فكان يستمع لآرائهم ويحترم قناعاتهم ويتفهم رغباتهم. لم يكن يتدخل في قراراتهم حتى المصيرية منها, فكان يدعهم يتخذون قراراتهم بأنفسهم, محتفظاً برأيه للحظة الأخيرة وتاركاً لنفسه الحق بتوجيههم وتصويب اختياراتهم عند الضرورة. لكنه لم يحتج لذلك قطّ ويعود الفضل في ذلك لتربيته المثلى التي أثمرت ثقته بصوابها في ثقته بهم وبخياراتهم.



    فراق الأحبة:

    كانت حياة أحمد شحادة حافلة بالإنجازات والعطاءات, لكنها كانت كذلك رحلة مليئة بالمعاناة. بدأت معاناته عندما كان طالباً في الجامعة حيث شخص له الأطباء قصوراً في الأبهر استدعى إجراء عملية جراحية في القلب. لقد كانت هذه التجربة كفيلة بجره إلى مستنقع اليأس, لكن إرادته وتصميمه وحبه للحياة كانوا أقوى من الظروف حيث أتم دراسته الجامعية بنجاح وتخرج من جامعة دمشق حاملاً شهادة في الطب. لكن فرحة النجاح لم يقدر لها أن تكتمل, فما لبث أن بدأ بممارسة المهنة حتى توفي والده الذي لطالما حلم بان يرى ابنه طبيباً, وترك رحيله ندبة أخرى في قلب ابنه البار. في عام 1988 كان على موعد آخر مع الحزن, حيث توفي شقيقه الأكبر محمد عن عمر يناهز الرابعة والأربعين إثر نزيف في الدماغ. رحل الأخ الحبيب تاركاً طفلين صغيرين ( ابراهيم و ميسون ) وجرحاً كبيراً في قلب أخيه أحمد الذي عاهد نفسه منذ ذلك الحين أن يكون الأب لأطفال أخيه. أما عام 1996 فشهد وفاة الشقيقة الأصغر هفاف وهي لم تتجاوز الثانية والأربعين. وبعد أعوام قليلة شاء القدر أن يبتليه بمصابٍ جديد, فغيب الموت ابن خالته وصديقه المقرب ابراهيم قهوجي (أبو فراس) تاركاً في حياة الدكتور أحمد فراغاً كبيراً لم يستطع أحد أن يملأه من بعده. وفي عام 2007 أصيبت شقيقته الكبرى منى بمرضٍ عضالٍ نادرٍ أقعدها قرابة الثلاثة أعوام إلى أن فارقت الحياة قبل وفاته بخمسة وعشرين يوماً, ورحل عن الدنيا دون أن يعلم بوفاتها.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    طبيب الإنسانية في أيدٍ لا إنسانية!

    مما يؤسف له حقاً أن محطة الدكتور أحمد الأخيرة في حياته كانت مكاناً رهيباً يدعى "مشفى السلام التخصصي", وكانت الأجدر تسميته "معتقل السلام". تخيلوا أن الرجل الذي أفنى عمره في مداواة الناس بكل صدق وطيبة وإخلاص لم يجد في النهاية من يداويه, بل على العكس وقع في قبضة حزارين يرتدون أقنعة أطباء. فبعد أن أجرى له العملية (الطبيب) بعدة أيام تعرض لمشاكل في الرئة أدت إلى صعوبة في التنفس, وبدلاً من أن يقوم المدعو طبيباً بمتابعة حالته والإشراف عليها كونه من أجرى العملية, شرع يتهرب من المسؤولية متذرعاً بأن العملية ناجحة وأن ما حدث طبيعي بعدها. ثم أحضر (طبيباً) صدرياً , حيث تأخر هذا الأخير بمعالجة الحالة مما جعلها تتفاقم, بل وتسبب المشفى بإدخال جرثومة للرئة نجم عنها التهاب رئوي حاد. وبسبب إهمال المشفى ( رغم أنه خاص ) تم نقله لمشفى تشرين العسكري حيث بقي حوالي الشهر, لكن القدر كان أقوى من الجميع فلم تفلح جهود الأطباء لإنقاذ حياته, وفارق الحياة بعد عذابٍ استمر لأسابيع عدة.



    الوداع أيها الملاك الطاهر, وأملنا أن نلقاك في حياة أخرى تكون نعيماً للطيبين أمثالك, وأسأل الله أن يتغمدك بواسع رحمته يلهمنا الصبر من بعدك, وأن يقتصَّ ممن قصر في علاجك عمداً وتسبب في عذابك وحرماننا منك يا أعذب الناس على وجه الأرض......


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    Desperado
    مصيافي ماسي
    مصيافي ماسي

    عدد الرسائل : 1157
    مكان الإقامة : مصياف - حمص
    Personalized field :
    التقييم : 8
    نقاط : 1782
    تاريخ التسجيل : 30/06/2009

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف Desperado في 10/5/2010, 12:21 pm

    الوداع أيها الملاك الطاهر, وأملنا أن نلقاك في حياة أخرى تكون نعيماً للطيبين أمثالك,

    بعتقد أي شخص بيقرا هالسيرة بيتمنى يكون أبن أو أخ أو قريب للدكتور أحمد شحادة (رحمة الله عليه) ليعتز بأسمو

    مشكور أدمن

    رياحين
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 20
    مكان الإقامة : الرياض
    Personalized field :
    التقييم : 1
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف رياحين في 11/5/2010, 2:01 pm

    لا يمكن ان يقال أرق وأعذب وأصدق من هذا الاحساس
    تصغر الكلمات امام احساسك به انه رائع في حياته وبعد ماتته ربنا لا تنسينا اياه واجعلنا نترحم عليه في كل مكان وكل وقت فهو يستحق منا الاحترام والتقدير والولاء لآخر العمر
    avatar
    DODO
    مساعد مدير المنتدى
    مساعد مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2546
    مكان الإقامة : PARIS
    Personalized field :
    التقييم : 20
    نقاط : 1954
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف DODO في 11/5/2010, 6:50 pm


    وأسأل الله أن يتغمدك بواسع رحمته يلهمنا الصبر من بعدك, وأن يقتصَّ ممن قصر في علاجك عمداً وتسبب في عذابك وحرماننا منك


    سيرة حياة عظيمه لإنسان عظيم حساس شاعر محب موسيقي وفوق كل هاد طبيب ملتزم وناجح

    رحمة الله عليك يا دكتور أحمد

    أرجوكم لا تتنازلو عن معاقبة الدكاترة الجلادين اللي كانو السبب باللي صار

    وحاربوهم لآخر نفس

    بعرف الأعمار بيد الله بس المقصرين لازم يتعاقبو

    الله يرحمه ويغفرله ويجعل مثواه الجنه هو وجميع أحبائنا وجميع المؤمنين



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    maher1979
    عضــــــو مميز
    عضــــــو مميز

    عدد الرسائل : 605
    مكان الإقامة : Saudi Arabia - Riyadh
    Personalized field :
    التقييم : 16
    نقاط : 993
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف maher1979 في 11/5/2010, 7:09 pm

    ما بعرف كيف الواحد بعد ما بيقسم بالله العظيم أنو تطاوعه نفسه و يخنث بالعهد العظيم
    و للأسف اللي صاير أنو النسبة الكبيرة من الأطباء بيقسمو العهد بمزاولة هالمهنة العظيمة بإنسانية بس كأنو كلام يقال و فقط . حسبي الله و نعم الوكيل على أمثال هؤلاء . إلهم الله يحاسبهم.
    و رحمة الله عليك يا طبيب الانسانية اللي أقسم القسم و عمل فيه بمنتهى الانسانية و الشرف .. ياريت كل الأطباء يكونو متلك...
    avatar
    Lily Rose
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 264
    مكان الإقامة : Massyaf
    Personalized field :
    التقييم : 5
    نقاط : 360
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف Lily Rose في 24/6/2010, 2:39 am

    يعني ما بعرف شو بدي قول
    رغم انو ما ضل حدا بمصياف لا كبير ولا صغير إلا بيعرف عظمة الدكتور أحمد شحادة
    و رغم انو في كتير ناس من برا مصياف ومن برا سوريا سمعوا فيه وعرفوا بقيمتو و أهميتو
    و رغم انو العالم عم تحكي عن فضلو عهالبلد وأهل هالبلد
    ومع هيك هاد الموقع الوحيد اللي ما قصر بالكتابة عنو ( مشكوراً )
    بينما المواقع التانية لمصياف اكتفت بنشر خبر وفاتو مع لمحة سريعة عنو
    وبالمقابل بينشروا مواضيع كاملة عن أشخاص أقل منو أهمية بكتير ( مع الاحترام للجميع )
    خصوصاً المواقع الكبيرة ( كماً ) بس للأسف صغيرة نوعاً
    على كل الكل صار بيعرف انو الدكتور أحمد ظاهرة لن تتكرر بمصياف
    يعني بيكفي يكون الواحد مبدع ومعطاء بمجال معين حتى يصير رمز
    فكيف إذا كان مبدع ومعطاء بمجالين اللي هنن الطب والموسيقى
    وكيف إذا كان شخص فريد من نوعو بتعاملو مع أسرتو وأقاربو ومجتمعو
    معناها أكيد هاد شخص غير عادي واستثنائي وقلما يجود الزمان بمثله
    وهالشي بيخليني اتساءل:
    يا ترى أهل مصياف بيستاهلوا يطلع من بلدتهن هرم متل الطبيب الموسيقي الإنسان أحمد شحادة؟
    أنا برأيي ( وأصر على هالرأي ) اللي بيستاهلوا كتير كتير كتير قلال...
    avatar
    DODO
    مساعد مدير المنتدى
    مساعد مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2546
    مكان الإقامة : PARIS
    Personalized field :
    التقييم : 20
    نقاط : 1954
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف DODO في 25/6/2010, 3:57 pm



    اي والله يا ليلي روز معك حق بكل كلمه حكيتيها
    أحياناً بتساءل ليش عنا خصوصي بمصياف بيعّظمو أشخاص ما بيستاهلو وبيهملو ذكر كل مجد ومجتهد
    يمكن لأنو نسبه المظهرجيه واللي بيحبو الفزلكه والمجاملات نسبتهن كبيره بهالبلد
    لهيك الصادق والمجتهد اللي بيعمل بصمت وما بينطر منهن الشكر ع عمله واللي ما عندو وجهين ما بيعجبهن لأنو بيعريهن وبيفضح سخافتهن

    يا ترى أهل مصياف بيستاهلوا يطلع من بلدتهن هرم متل الطبيب الموسيقي الإنسان أحمد شحادة؟
    أنا برأيي ( وأصر على هالرأي ) اللي بيستاهلوا كتير كتير كتير قلال...



    جملتك هي كتير كتير معبره اللي بيستاهلو كتير قلال إذا ما قلنا نادرين . . خصوصي بهالأجيال الجديده اللي بايعينها بالمره

    رحمة الله عالدكتور أحمد وجميع موتى المسلمين



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: أحمد شحاده .. قصة إنسان

    مُساهمة من طرف ADMIN في 25/6/2010, 8:56 pm

    ليلي روز ... في مصياف اللي بيجعجع ع الفاضي و المليان حتى لو لم يشاهد العالم طحين
    بيرفعوه ع الاكتاف ...

    لكن صدقيني كل المصايتي بقرارة نفسهم يعرفون تمام المعرفة من يستحق الاحترام سواء في حياته او في مماته
    فلطالما كان هناك اناس ملؤوا الدنيا بجعجعتهم و صفق لهم و مدحهم الكثيرون لكن ذهبوا و ذهب ذكرهم معهم
    و اعتذر عن ذكر اسماء لكنهم كثر ...

    و اناس مازالت ذكراهم حديث الناس في اي موقف ... و خذي مثلا الدكتور ( يوسف ابو عبدالله ) الذي رحل بالستينات
    لكن بقي ذكره و عرفته الاجيال اللاحقة و كأنها كانت معاصرة له ..

    لذلك لا تستغربي نسبة المجاملين ( لا اريد ان اذكر تسمية اخرى ) في مجتمعنا لانو لازم تكوني تعودتي كونك ابنه هذا المجتمع ..




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/8/2017, 1:04 am