عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    احمد شحادة

    شاطر

    رياحين
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 20
    مكان الإقامة : الرياض
    Personalized field :
    التقييم : 1
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    احمد شحادة

    مُساهمة من طرف رياحين في 11/4/2010, 10:00 pm

    طبيب الإنسانية الدكتور الفنان أحمد شحادة

    في زمن فقدان الطبيب الناجح وغياب الدواء الشافي فقدنا الدكتور أحمد شحادة
    في زمن غياب الموسيقا الراقية واللحن الجميل ... فقدنا الفنان أحمد شحادة
    .في زمن عز علينا وجود الإنسان الصادق العصامي المتواضع الحكيم فقدنا أحمد الإنسان
    رحل الطبيب الإنسان والفنان يوم الأحــد 28/3/2010


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    كان الدكتور احمد يشعر بالفقراء وغالبا ما يعطي الدواء المجاني لهم
    وهمس لنا احد المقربين انه كان لا يثق بمعظم الأطباء في هذا الزمن حيث أن المادة صبغت كل مناحي الحياة
    ( الأطباء..... والمهندسين والمعلمين والمجتمع بأسره )
    كان الطبيب قديما يقال له حكيم لأنه كان طبيب الروح والجسد أما الآن فهو طبيب الجسد فقط
    وهدفه ليس صحة الجسد وإنما المبالغ التي سيحصل عليها فيما بعد
    كان لا يحب المشافي الخاصة وللأسف وقع ضحية إحدى هذه المشافي حيث أجريت له عملية جراحية ( قلب مفتوح )
    وتوفي بعد معاناة دامت قرابة شهرين في المشفى وكان يقول الأطباء العملية ناجحة وان وضعه جيد وسيتحسن
    وكان الدكتور يعلم انه ليس بخير وانه لا يتحسن بل وضعه يسوء فقال أنها ( مشفى غوانتانامو التخصصي )
    وليست مشفى السلام.
    ورغم انه طبيب عام فقد كان يهتم بالمريض ويبحث في المراجع حول وضعه من اجل التشخيص الدقيق
    وكثيرا ما شخص حالات مرضية بشكل اصح من أطباء اختصاصيين وهذه شهادة كثير من المرضى في منطقة مصياف
    وشهادة كثير من زملاؤه في العمل .
    وقد قال احد زملائه انه متوازن مع نفسه ومتواضع بالمعلومة الطبية وتتوفر فيه شروطا الطبيب الناجح
    ( العلم والخبرة والإنسانية ) .


    قال الأستاذ محمد أبو حمود عن صديقه الحميمي الدكتور أحمد شحادة :

    كان (حالة خاصة) من صفاء أخلاقي....وإبداع مهني ... وزهد مادي.
    أين ثمة من يتسم بهذه الصفات في هذا الزمن الموحش والمتوحش؟
    كثر من سيفتقدونه بحنين ضار. كثر من سيبحثون عن حالة موازية.
    لكنهم سيحتاجون لــ(مجهر) لتقع أعينهم على حالة شبيهة.
    ان الدكتور احمد ليس طبيبا إنسانيا ناجحا فقط بل هو فنان
    فلقد أسس فرقة مصياف للتراث والموسيقا منذ حوالي ثلاثون عاما وهذه الفرقة تقدم الفن الجميل الأصيل
    من موشحات وادوار ومقطوعات موسيقية متنوعة بل انه ألف العديد من المقطوعات مثل
    سماعي شت عربان أحمد شحادة ولونغا شهناز ومقطوعات أخرى لم ينشرها .

    لقد تعلم الموسيقا في معهد منزله وكان هاويا للموسيقا وليس محترفا
    وبالتالي عدم الاحتراف لا يعني عدم الهيام بالموسيقا كان يكتب النوط للفرقة
    ويدربهم عليها ويجمع المشاركين في منزله .

    فعنده رسالة الفن الجميل وعليه ان يؤدي هذه الرسالة ويكتشف القديم الجديد في الموسيقا .

    وهذه الفرقة بقيادة الدكتور احمد شحادة قدمت حفلات كثيرة ناجحة في منطقة مصياف وخارجها
    وشاركت في مهرجانات متعددة مثل مهرجان ربيع حماه لعشر دورات واحتفالات يوم السياحة العالمي
    ومهرجان السياحة بتدمر والسلمية ومهرجان البادية ومهرجان التراث والثقافة الشعبية في تل ابيض
    وحصلت فيه على درع المهرجان وآخر مهرجان كان بالرقة وقد لاقي استحسان كبير
    وقد منحت الفرقة بقيادة الدكتور احمد درع المهرجان الفني الثالث عشر في حمص عام 2001 .

    وكانت كثيرا من الفرق تشارك في مهرجانات مصياف مثل فرقة حمص وفرقة ( حلب اساطين الفن ) –
    فرقة نادي الخيام من حمص وفرقة منتدى الاثنين من حماه مما خلق تواصلا كاملا مع فرقة مصياف .

    وكان من الضيوف السيد سعد الله آغا القلعة وزير السياحة الذي حضر وعزف على القانون
    وكان هناك ندوات تكريم قدمتها الفرقة بقيادته حيث قدمت أغاني من الحان محمد محسن
    الذي يعد من أهم الفنانين المنشدين السوريين والذي لحن أغاني عديدة للسيدة فيروز منها
    ( جاءت معذبتي – أحب من الأسماء – هل تعلمين – سيد الهوى)
    وكرمت فنانين آخرين مثل صبري المدلل وابراهيم جودت وعدنان ابو الشامات وهادي بقدونس

    قال صديقه السيد منذر عطفة مدير المركز الثقافي في مصياف :

    إن د. احمد رجل متفاني في عمله كطبيب وفنان لقد فتح بيته لتدريبات الفرقة
    وأوصى ان تستمر بعد وفاته وهذه من مكرماته الكبيرة التي تدل على روح جماعية عالية المستوى
    لقد ترك في قلبي غصة لا تنسى.

    كمال قال السيد رفعت عطفة رئيس المركز الثقافي السابق:

    الذي كانت تربطه علاقة صداقة واحترام متبادل مع الدكتور أحمد لقد مر على مدينة مصياف من حيث الطب
    الدكتور يوسف العبد الله طبيب الفقراء وها هو الدكتور أحمد شحادة يعيد ذكرى الدكتور يوسف
    الذي كان يوظف مهنته الإنسانية الراقية لخدمة الفقراء والمساكين والمحتاجين وصدق ما قيل في كل منهما
    ( انه طبيب الفقراء ) .

    وعن شخصيته قال : يتميز الدكتور احمد شحادة بأنه شخصية عصامية .

    ان موقفه من الفساد كان واضحاً فهو صاحب مبدأ فقد قدم استقالته من عمله في الصحة المدرسية وهو في ريعان شبابه
    لعدم موافقته على منح التقارير الطبية الوهمية لمن لا يستحقها حتى اقرب المقربين له
    حيث لم يكن لديه إلا موقف واحد واضح للجميع بشهادة إحدى قريباته التي قالت :
    لقد احتجت للتغيب عن دوامي كمدرسة عدة أيام فرفض إعطائي تقريراً طبياً وقالي لي
    أن الطلاب في المدرسة بحاجة إليك أمانة الطلاب في عنقك إنهم جيل المستقبل .

    أما المغنية في الفرقة السيدة ريم عادلة والتي كانت تربطها مع الدكتور احمد علاقة قوية
    والذي كان يهتم بصوتها الجميل وحضورها المميز حتى لقبها بجوهرة الفرقة وكانت تؤدي الغناء الفردي قالت :


    أني ساهدي كل الأغاني التي أغنيها إلى روحه الطاهرة .

    الاستاذ محمد طيبا عازف على العود قال :

    إن الدكتور احمد كان صديقا لنا يحب الجميع وكان هاجسه أن تبقى الفرقة يدا واحدة وكان يقول:
    إن الموسيقا تحصيل حاصل والاهم أن تتمسك الفرقة بوحدتها وتترفع عن كل الحساسيات ،
    لقد كان يحبنا ويبذل الجهد المادي والمعنوي في سبيل نجاح الفرقة يقدم كل ما بوسعه لكي يسعدنا
    ويستضيف الموجودين بتواضع وحب وتسامح.

    افتقدناه كثيرا وسنبقى نشتاق له ما حيينا فالمحبة التي غمرنا بها ستكفينا مدى الحياة عرفانا بجميله.

    أما زوجة الدكتور أحمد فقد سبقت دموعها كلماتها وهي تقول:


    لقد رافقت الأوجاع والآلام زوجي منذ كان طالباً في الجامعة ورغم ذلك فقد تحدى الآلام .

    لقد كان يقول الشعر ولكنه لم يدونه ومما قاله قبل خضوعه لأول عملية جراحة قلب مفتوح منذ 35 عاماً حيث كتب :

    غني يا أزهار الزنبق واحتضني قلباً يتمزق
    لم يهزمني بل ثبت في نفسي احساساً أعمق
    إني سأكون أنا الأقوى لن يهدأ صوتي لن يخنق
    سأعيش سألهو سأغني سأحرر صوتي وسأعشق

    وقد بقي من الذاكرة ما قاله:

    لكن قلبي فاق كل علومهم ببساطة وبدقة وأناة
    نسخ الحبيب مخبأً في عمقه مستغرقاً في أروع اللحظات
    يصغي لهمسة نبضه مترنماً لهفاً ليبدع أعذب النغمات


    نسخ الحبيب مخبأً في عنقه مستغرقاً في أروع اللحظات يصغي لهمسة نبضه مترنماً لهفاً ليبدع أعذب النغمات .

    قالت زوجته :

    انه كان يرى كثيرا من الامراض نتيجة سوء التربية لذلك كان يتعامل مع المرضى بإحساس شفاف وتربوي
    ومع أولاده بثقة كبيرة بالحوار والنقاش ويعطيهم كثيرا من المعنويات حتى في اختيار دراستهم الجامعية
    وعملهم واختيار أصدقائهم .

    قالت سوسن ابنته :

    إن أبي ديمقراطي يتركنا نتخذ قراراتنا ونتحمل مسؤوليتها لم يفرض علينا شئ في حياتنا حتى الدراسة والعمل
    وكان يحترم ذوقنا في كل شيء حتى في سماع الأغاني فلم يفرض علينا الأغاني التراثية التي كان يعشقها ويحبها.
    فمثلا أخي اختار دراسة هندسة البترول وعندا تخرج همس والدي في أذنه انه كان يفضل له فرعاً آخر
    لكنه لم يخبره بذلك حتى لا يؤثر ذلك على قراره .

    إن هذه الأشياء أثرت على أن تكون شخصياتنا مستقلة ومتوازنة وهذه مسؤوليتنا ان نسير على نهجه
    ونتمثل به فهو قدوتنا في الحياة ونحن سنسعى للنجاح والتفوق والتميز والابداع .
    كان أبي ينصت إلى كل من حوله يستمع بقلبه وروحه هادئا متأملا يفكر في صمت ومثقفاً يقرأ كثيرا
    ويتابع الأخبار الثقافية والطبية والأدبية.

    قال ابنه انس :

    ان ابي كان مجتهداً في كل شئ وكان يقدر الوقت ويستثمره في المفيد ، وكان يقول لنا دائماً لكل مجتهد نصيب .

    والتقيت أخته سعاد قالت:

    اخي كان محبا للعائلة يراعي الكبير والصغير ويستمع الى همومنا ومشاكلنا
    لقد كان اخاً وأباً بآن واحد مسالما متسامحا مع الجميع كتوما للاسرار
    لا اصدق انه غاب عنا فهو المرجع والملاذ ومستودع الاسرار والهموم والمتاعب ،
    لم يكن يبحث عن الشهرة والمديح بل كانت الشهرة هي التي تبحث عنه .

    وبعد وفاته أنصفته الناس فقالت عنه الطبيب الانسان .

    لقد ودعنا بعد أن أدى رسالته في الحياة وترك بصمة رائعة في حياتنا لا ننساها
    بأنامله كان يعزف على العود ويقود الفرقة الموسيقية ويسمع الناس أجمل الألحان
    وبنفس تلك الأنامل كان يداوي المرضى ويخفف عنهم آلامهم .

    خسرناك جميعا يا طبيب الانسانية ونتمنى أن تكون قدوة للأطباء يحتذون بك ،
    فأنت فعلا طبيب الفقراء الحكيم
    نحن أوفياء ومخلصين لك يا دكتور أحمد فأنت فعلاً إنسان وطبيب ناجح وفنان .


    ختام شهير الزير
    avatar
    أجمل نقاش
    مصيافي دهبي
    مصيافي دهبي

    عدد الرسائل : 811
    مكان الإقامة : مصياف
    Personalized field :
    التقييم : 27
    نقاط : 1124
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف أجمل نقاش في 12/4/2010, 3:01 pm

    شكرا لك ياختام على هذا الجهد الكبير الصغير أمام الدكتور أحمد رحمك الله يادكتور أحمد شحادة وكما يقول المثل اللي خلف مامات البركة بالأولاد


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    كفاني عِزاً أن أكون لك عبداً وكفاني فخراً أن تكون لي رباً أنتَ لي كما أُحِب فوفقني الى ما تُحِب يا الله



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    ahmedrfd
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 32
    مكان الإقامة : الامارات
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 46
    تاريخ التسجيل : 10/05/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف ahmedrfd في 12/4/2010, 6:33 pm

    كم نحن فخورين بالطبيب الانسان الذي طالما حلمنا أن تتعانق الكلمتين في رجل أبى الا ان يكون خير سفير للانسانية نحن فخورين به وسيبقى في ذاكرة كل محب للعطاء ( رجمه الله ) ألف شكر يا ختام على هذه اللفتة الرائعة منك وانا ايضا فخورة جدا انني أختك (أم عمر رفيدة شهير الزير)
    avatar
    DODO
    مساعد مدير المنتدى
    مساعد مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2546
    مكان الإقامة : PARIS
    Personalized field :
    التقييم : 20
    نقاط : 1954
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف DODO في 12/4/2010, 8:09 pm



    ذهب الطبيب الإنساني وبقيت ذكراه تأرق أعين كل من عرفوه ومرّ بحياتهم


    أذكر ثقة جدتي رحمة الله عليها بالدكتور أحمد كانت وان ذهبت لإختصاصي في أيام مرضها الأخير

    كانت تأبى إلا وأن تأخذ رأي الدكتور أحمد شحاده رحمة الله عليه تأخذ رأيه بما كتب لها المختص من تشخيص ودواء

    وعلى هذا دأبت عائلتنا فثقتنا دائما كانت كبيره لأبعد الحدود بالطبيب رحمة الله عليه

    كانت أمي تستشيره بكل شي بعد أي إختصاصي تذهب إليه

    الثقه كانت عنوان التعامل مع الدكتور رحمة الله عليه



    سلمت يداكِ ختام شهير الزير (رياحين)


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    Lily Rose
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 264
    مكان الإقامة : Massyaf
    Personalized field :
    التقييم : 5
    نقاط : 360
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف Lily Rose في 12/4/2010, 8:37 pm

    ألف شكر الك يا ختام
    طبعا أولا برحب فيكي كعضو جديد بموقعنا ونحنا حقيقة منفتخر بوجودك بيناتنا
    ومجرد تسجيلك هون شهادة بأهمية هالمنتدى وقوتو ومكانتو
    وتانيا يعطيكي العافية ع مجهودك المميز بكتابة هالموضوع اللي بعرف قديش تعبتي عليه
    انتي نموذج من بنات مصياف اللي بينرفع الراس فيهن بثقافتك ونشاطك وهدوئك
    ومن الأشخاص القلائل بهالزمن اللي بيشتغلو بقلب وضمير
    وأنا بثني ع سعيك الدؤوب لتحقيق أمر كتير نحنا بحاجة الو اللي وهوي تطوير المكتبات عنا
    بالمناسبة الأخت ختام أنا ماكنت بعرفها من قبل تعرفت عليها بعد وفاة الوالد
    وتمنيت لو حصلي الشرف بمعرفتها سابقا بغير هالظرف
    الله يوفقك ويقويكي لترفعي اسم مصياف كمان وكمان
    وكمان شكر كبير للأدمن اللي قام بتنسيق هالموضوع واضافة الصور الو
    الله يوفقك انت التاني لأنو اللي عم تعملو بهالموقع كمان مو قليل و كفيل برفع اسم مصياف
    الله يكتر من أمثالكن لأنو البلد فعلا بحاجة لأمثالكن...
    وأخيرا ما رح انسى اشكر كل أعضاء هالموقع اللي حكوا هالكلام الرائع عن الدكتور أحمد
    شهاداتكن لحالها كافية لتعرف الناس بقيمة هالانسان اللي مهما انحكى عنو ما رح نوفيه حقو
    أملنا برب العالمين يرحمو برحمتو وهوي الوحيد اللي رح يوفيه حقو باذن الله...







    رشاعروس
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 3
    مكان الإقامة : القاهرة
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 14/04/2010

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف رشاعروس في 14/4/2010, 9:33 am

    اشكر الصديقة الغالية ختام على هذه المقالة الوافية..
    لقد غطت جوانب مهمة من شخصية الدكتور أحمد شحادة العظيمة.
    وكنت قد كتبت بضعة سطور بعد وفاته وأردت مشاركتها في هذا الموقع بعد البحث على النت !
    فأرسلتها للأدمن ومن ثم اكتشفت هذه المقالة الرائعة.
    وجدت أن هناك من استفاض وأعطى الموضوع حقه ألا وهو الصديقة الغالية ختام
    وبذلك أدرج هنا تلك السطور لترفد ما كتبته ختام والتي تعبر عن تجربة ذاتية مع ذلك الطبيب .
    وأرجو أن تكتب لي ختام فبريدها الالكتروني غير موجود معي وكنت أود مراسلتها.

    طبيب من زمن الحكماء
    الدكتور أحمد شحادة


    لمّا تنفك كلمة الطبيب ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحكيم، فقد كان الطبيب عندالإغريق هو ذاك الذي يعنى بالحالة الجسدية لقاصديه أما الحكيم فقد عُرف باهتمامه بكلا الحالتين الجسدية والنفسية على حد سواء. وقد كان الدكتور أحمد شحادة حكيماً من آخر الحكماء.
    كانت معرفتي بسيطة جداً بالدكتور شحادة، وأغبط أولئك الذين عرفوه عن كثب ففي ذاكرتهم مواقف كثيرة يستطيعون استذكارها عنه. إلا أني وبعيد سماع خبر وفاته استغربت أني استطيع استعراض كل تلك الومضات و التي تشكل بمجملها انطباعاتي عنه. وإني والحق أصدقكم، يصعب علي ألا أتذكر لقطة من اللقطات القليلة (والمكثفة) التي قابلت فيها الدكتور شحادة وأن أتناسى أياً من تفاصيلها. إنه حكيمٌ من طراز خاص. فعلى المستوى الشخصي، حملت تجربة لقائي في طياتها كثافة وحكمة خاصة بحيث أستطيع تشبيهها بلقاء الحكماء كما في الزن المقدس. وفوق ذلك، فإنه كشخصية عامة يتداولها الكثيرون بالحديث العام، فإن جوانب كثيرة من شخصيته هي معروفة للجميع وخاصة في ما يتعلق منها بسمعته كطبيب. إضافة إلى ما ذكره أصدقاء كثر أسرّوا لي بأنهم يقصدون عيادته ليجدوا الأذن المصغية والتي تربط حياتهم النفسية فيما هو أبعد من أعراض جسدية وحسب. كثيرون يقصدونه كحكيمهم الشخصي، ولا شك أن فقده يشكل فراغاً كبيراً لديهم الآن!.
    لقد كان الدكتور شحادة فاحصاً سريرياً من الطراز الرفيع، يعطي الفحص السريري وقته و يتنهد بهدوء ليدلي بتشخيصه المصيب في أغلب الأحيان. نعم، التشخيص الذي يختصر معرفة عميقة هو ما يميز الطبيب الناجح، والدكتور شحادة يقدم تشخيصاً على قدر معرفته ولا يتوانى عن الإحالة إلى أطباء مختصين يتابع معهم تلك الحالات (بما أنه من زمن الأطباء العامين).كان يستجيب لتوهمات مرضاه،بابتسامة تشق طريقها في تجعدات وجهه إلى عينيه. وكانت تلك الابتسامة الوقورة كافية ممن يحمل جدية كجديته لتقول الكثير وتسحب هوامات قاصديه. وفي أوقات الجد، كان يحتفظ برد فعل صارم يحث رائيه على التصرف بجدية حيال ما يعاني منه. هكذا بكل بساطة ودون زخرفة كلامية. كانت لغة الدكتور شحادة بالغة التأثير. وكان يخلق شعوراً خاصاً بالانضباط والوقار لدى قاصده، وكأن هالة ما تحيط به!! ذاك الحكيم!
    من الملفت والمثير للاهتمام هو اهتمامات الدكتور شحادة الموسيقية والتي تفوق في ذلك اهتمامات الهاوي العادي. فهو الطبيب العارف موسيقياً وأحد المؤسسين لفرقة مصياف التراثية و قائد تلك الفرقة منذ زمن طويل. علاوة على ذلك فقد ألف مقطوعات موسيقية لفرقة التراث الموسيقية لمدينة مصياف، الفرقة التي تشق طريقها لتجد لنفسها مكاناً تراثياً بين المدن السورية الكبيرة والعريقة.. إلا أنها و منذ ما ينوف العشرين عاماً مازالت تقدم حفلات دورية في المركز الثقافي للبلدة تنتظره أهالي البلدة بفارغ الصبر، وكذلك تشارك في حفلات ومهرجانات على مستوى سورية عرّفت من خلالها بمصياف. ليس كذلك فحسب، بل استطاعت تلك الفرقة وبجهود متواضعة يدعمها المركز الثقافي العربي في مصياف، ربط التراث الموسيقي العربي بأغنياته العصماء وموشحاته وقاماته الشهيرة (والذي تشترك مصياف في حمله مع كل الوطن العربي) بالتراث الشعبي المحلي الخاص بالبلدة بحيث ابتكرت مزيجاً مذهلاً. هذا المزيج، على تضاداته، هو من الصعوبة للدمج بمكان والقدرة الوثابة على الحضور المشترك والتعايش بقدر قدرته على الخلاف والنشاذ، بحيث يشكل أحد المحاور الأساسية في الأدبيات العالمية كإشكالية. وقد جاءت الحكمة الأصيلة والعفوية لدى الدكتور وأعضاء الفرقة لتتجاوز ذلك التحدي. استمرت الفرقة في العطاء لمدة طويلة، رغم أنها لا تلقى دعماً مادياً خارج إطار التسهيلات المكانية واللوجستية التي يقدمها المركز الثقافي العربي في مصياف مشكوراً. يعود استمرارها في جزء كبير منه إلى جدية الدكتور شحادة وكل الفنانين الآخرين ومحبتهم التي لا تنتظر جزاءً لعطاءاتها. فهو الذي لا تغير إرادته كل المحبطات وهو الذي لا تشكّل التعلقات الصغيرة والأمور غير الجوهرية أي عائق على مسيرته المحفوفة بالإرادة الحرة للوصول إلى ما يريد. بالإضافة إلى الفريق الكبير من الفنانين الذين يشاركونه الحماس والمحبة الخالصة للموسيقى .
    لقد أثمرت تلك الجهود الموسيقية عن ذائقة موسيقية عامة في البلدة كانت حفلات فرقة التراث الدورية تشحذها باضطراد. كما أثمرت عن تعرّف جيل كامل إلى ذاك التراث العريق وبزوغ مواهب جديدة باتجاه إحيائه (أذكر منها على سبيل المثال فقط وافي قهوجي ومحمد شحادة اللذين درسا الموسيقى أكاديمياً وأخرين كثر). كما أنها صنعت فرحاً في حفلات غير مسبوقة الحضور تعلو فيها الأصوات من الجمهور والموسيقيين في ليال موسيقية مكتظة شهدتها مصياف. ما تزال البلدة بأسرها تنتظر تلك الحفلات في المركز الثقافي!!. وأزيد على ذلك أن الدكتور شحادة ومن خلال مشاركة سيّدات محترمات ومتعلمات بعضهن من أسرته الكريمة في الغناء مع فرقة التراث قد رسّخ وجوداً مهماً للمرأة بصورتها الجليلة وأظنني لا أبالغ إن قلت أن هذا الدور لفرقة التراث هو دور اجتماعي ذو أهمية بالغة أمام المهازل الأخرى التي تعبث بالمرأة باتجاهات أصولية أو انفلاشية.
    أذكربكل تفصيل زياراتي إلى عيادته وأنا صغيرة والكرت الذي كان يملأ فيه بياناتي. كان كرتي أخضر اللون وقد قصدته لأول مرة بالتهاب في الأذن الوسطى أدت إلى غسيل أذن. لقد أخرج ذاك الكرت وذكرني بتاريخ التهاب الأذن الوسطى بعد حوالي عشرين عاماً. كان للدكتور شحادة عيادة مشتركة الردهة مع الدكتور أنور الحلو وكانت تلك المنطقة من البلدة ومازالت تعني أولئك الأطباء العظام وما يزال مجرد الدنو منها يسترجع في الذاكرة أيام الانتظار في تلك الردهة والتي تحولت الآن إلى استخدام مختلف تماماً وانتقل الطبيبان إلى أحد المجمعات التي بنيت خلف مبنى السراي وعلى بعد أمتار من السور بين الباب الشمالي والباب الغربي لتستبدل البيوت القديمة التي كانت تشغل تلك المنطقة.
    كنّا ومن خلال لجنة البيئة التطوعية، قد نظمنا حفلاً موسيقياً تطوعياً شاركت فيه الفنانة " لينا شماميان" مع فرقة الجاز السورية وذلك في صيف 2004 وقبل اشتهار تلك الفرقة وفنانتها المرموقة. كانت الأدوات قليلة بين أيدينا ولكن فريق العمل الرائع استطاع جمع مبلغ كبير لوضع حاويات قمامة على شارع الوراقة الممتد من أبواب الهوا إلى منتزه الوراقة. كما استطاع الفريق استخدام منتزه الوراقة لأول مرة كمسرح للهواء الطلق. وكنت وبجرأتي المعهودة، قد قصدت عيادة الدكتورشحادة وقدّمت له بطاقة دعوة إلى تلك الحفلة وقلت له إن نوعاً من "الطباق" سيحدث إن حضر تلك الحفلة ، فقائد فرقة التراث سيحضر حفلة جاز تستمد أغنيات تراثية وتقدمها بأسلوب حداثوي غير مسبوق. ولدهشتنا جميعاً، فقد أتى الدكتور شحادة وكان يدندن بين الحضور رغم أن وقت الحفلة كان متقاطعاً مع وقت عيادته. لقد كانت مبادرته تلك كبيرة جداً لفريق العمل كلِّه. كما رأيته آنذاك يتمايل بغبطة خالصة مع صوت لينا شماميان الملائكي. وقد أعجبته الحفلة كثيراً. تأكد لي آنذاك أنه منفتح لكل جميل وزاد إعجابي بذاك الطبيب.
    في مرّة لاحقة، قصدت عيادته وأنا أعد أوراقي للدراسة في بريطانيا فقد كان مطلوباً أن يصادقها طبيب. وقد سألني باهتمام عن كل تفاصيل تلك الاستمارة وفتح كرتي الأخضر لديه ليملي منه تاريخي الصحي.. كما سألني باهتمام رصين لا يتعدى مهنيته عن سفري وأسهب قائلاً أنه يتفهم سرّية هذه المرحلة بما يعني أنه لن يقول لأحد. وفعلاً أخبرته براحة بالغة بما أنوي فعله وقدم لي نصائح لن أنساها وتمنى لي الحظ السعيد في مساعي. إذ ذاك، بدأت أجرب أن أقصده لأحكي له بعضاً مما كنت أعاني منه من قلق و ضغط وكان ينصحني باهتمام كبير ويشد على يدي بكلمات منتقاة بعناية. وقد خرجت من عيادته بدرس مهم هو أن أعرف ما أحبه وأبدأ العمل عليه وأن ذلك سيجغل كل شيء مختلفاً.
    أظن أن كثيرين يحملون دروساً أخرى تعلموها من الدكتور شحادة رحمه الله..
    عزاؤنا أن دروبنا تقاطعت مع دربك بطريقة ما، وأن لك وجوداً في حياة كل من عرفك، ارتاد عيادتك، سمع موسيقاك، ورآك هناك بقامتك الكبيرة واقفاً على المسرح تدندن مع الفرقة وتتمايل بهيبة ، سيفتقدك ذلك المسرح..
    أدعو بالسلوى لأسرتك الكريمة..


    رشا عروس
    avatar
    ahmedrfd
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 32
    مكان الإقامة : الامارات
    Personalized field :
    التقييم : 2
    نقاط : 46
    تاريخ التسجيل : 10/05/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف ahmedrfd في 14/4/2010, 5:47 pm

    مسا الخير رشا والله زمان أحب جيلكن كثيرا وأراه بقمة الوعي في جميع الجوانب شكرا على كلماتك الرائعة على انسان يستحق منا كل الثناء وهو كما قلت باق في قلوب كل من عايشه ولو بكلمات أسأل عنك كثيرا وبسبب الغربة التي طالت لم يسعنا الوقت للقاء ولكن أذكرك جدا بحماسك ونشاطك اللا محدود ولكل مجتهد نصيب أنت تستحقين النجاح دوما وفقك الله ( رفيدة الزير)
    avatar
    أجمل نقاش
    مصيافي دهبي
    مصيافي دهبي

    عدد الرسائل : 811
    مكان الإقامة : مصياف
    Personalized field :
    التقييم : 27
    نقاط : 1124
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف أجمل نقاش في 14/4/2010, 7:16 pm

    لك الحق أن تفخر ياموقع مصياف للجميع بانضمام رشا لأعضائك واليوم اكتشفت ان الآنسة رفيدة الزير ايضا من أعضائك ياللروعة الحقيقة يارشا يعني أنت وختام لا أعرف ماذا أقول لكن تستحقون الشكر على هذه الأسطر بحق الانسان الغالي على قلوبنا الذي افتقدناه جسدا وبقي معنا روحا


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    كفاني عِزاً أن أكون لك عبداً وكفاني فخراً أن تكون لي رباً أنتَ لي كما أُحِب فوفقني الى ما تُحِب يا الله



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    نسيم الروح
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 26
    مكان الإقامة : الدوحة
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 34
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف نسيم الروح في 14/4/2010, 8:09 pm

    عندما قرأت هذا المقال عن الانسان والطبيب والصديق لكل من دخل باب عيادته شعرت بأنني ارغب رغبة شديدة بان اقول بعضا من كلام حز في نفسي اني لم اقله قبلا .....
    انسان بصفات من نكتب عنه الان لم تكن لتمر على الحياة مرورا لاتتوقف عنده برحيل الجسد. حقه علينا ان تتوقف الحياة للحظة كي نفكر ما الذي خسرناه ....؟؟؟؟هل خسرنا الصديق...الطبيب الذي كنا بمجرد ان ندخل عنده تكون الحرارة قد زالت (رغم انها تكون في البيت 40وناخذ لها خافضا يؤتي ثماره حين ندخل العيادة).ماذا نقول لقبضة اعتصرت بالموت قلوبنا واغتصبت مساحات من الراحة كنا نسعد بها عندما نحمله همومنا. لمن سنحمل همومنا الان ولمن سنشكي قلة الامان في زمن عز فيه ان تجد من تشتكي له. لمن سنرمي بالمتاعب ومشاق الطريق لمن وليس هناك من صديق كقلبه. لم يكن للسماعات القديمة حينها والعيادة المتواضة ذلك الاثر الذي يجعلك تشعر بانك داخل الى عيادة طبيب ولكن مع ذلك كنت تشعر بان هناك دائما امل بالشفاء.قرأت يوما قولا جميلا(ان تكون قادرا على الثقة بنفسك فهذا شيء جميل ولكن ان تكون قادرا على ان تزرع الثقة بقلب شخص فهذه هي الثقة بعينها)واظن بأن كل من دخل تلك العيادة ذات المدخل الذي لايعطيك انطباعا بالرفاهية شعر بالثقة وهو خارج منها.
    لم تكن للكلمات ان تفي شعورا مر بي حين سمعت بأن الدكتور احمد رحل .....احسست بان الدنيا تعامل الناس بامتحانات صعبة اصعب من ان يكون المؤمن ممتحن.ربما هو الغضب من الفقدان اكثر من الحزن لاننا حين نحزن نلجأالى اشخاص مثله كي يواسينا لكن برحيله نغضب لانه لم يعد لنا من نشتكي له. قد اكون مثل الكثيرين الذين اتيت الى تلك العيادة بأثقال وهموم تركتها هناك قبل ان اخرج ولم ادرك مدى ما كنت احمله حتى رميت بها هناك.وهذا ما يجعل الفقان به شكل من اشكال الأنانية لاننا نحزن لرحيل شخص ليس من اجله فقط وانما من اجلنا.اشعر با العزاء الوحيدلذي يمكن ان نعزي به انفسنا ان من تعامل مه الدكتور احمد يدرك بان الفقدان ليس بالجسد فكثير من الناس تحيا من دون جسد وما اكثر الاجساد من دون ارواح. ليس بالموت وحده تموت وانما حين لايدرك الناس انك كنت تعيش على هذه الارض وليس مثل الدكتو احمد من يموت لانه دوما سيبقى ملجأللروح حتى بعد رحيله.
    avatar
    Lily Rose
    مصيافي نحاسي
    مصيافي نحاسي

    عدد الرسائل : 264
    مكان الإقامة : Massyaf
    Personalized field :
    التقييم : 5
    نقاط : 360
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف Lily Rose في 14/4/2010, 8:38 pm

    لايسعني الا أن أشكرك جزيل الشكر يا أخت رشا على هذا المقال الرائع
    كلماتك العميقة لم تلخص جوانب من عظمة الدكتور أحمد فحسب
    بل تكشفت عن انسانة ناضجة مثقفة تعمل بجد لخدمة بلدتها
    أنا لم أعرفك شخصيا لكن ما كتبت كاف لأهديك بالغ احترامي وتقديري
    وكما ذكرت السيدة رفيدة أم عمر أنت كما ختام تنتمين الى جيل لا تهمه القشور ولم تغره المظاهر
    جيل كان محظوظا لمعاصرته الأصالة والحداثة
    نحن نفخر بأمثالكما كأبناء لمصياف وكأعضاء في هذا المنتدى
    هذا الموقع الذي يثبت أهميته يوما بعد يوم باستقطابه لأبرز الشخصيات في منطقتنا
    أشكرك مرة أخرى باسمي وباسم أسرتي وأتمنى لك التوفيق والنجاح...


    سوسن أحمد شحادة

    رياحين
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 20
    مكان الإقامة : الرياض
    Personalized field :
    التقييم : 1
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف رياحين في 14/4/2010, 9:20 pm

    الأخت سوسن
    شكرا لكلماتك اللطيفة وحضورك وارادتك على أن تكوني الابنة المميزة والانسانة الرقيقة هو أمل لنا جميعا ان الحياة تحمل في جوانبها اشخاصا مميزون انتي منهم لا عزاء لنا في غياب والدك الا وجودكم ووجود أمك الانسانة الفريدة التي كانت وراء تميز والدك رحمه الله كانت المرأة العظيمة وما زالت البركة فيها وبكم ونحن باذن الله معكم قلبا وقالبا
    اتمنى ان تقبليني أختا وصديقة والف شكر لك ولكلماتك الرقيقةوللموقع والمشاركين
    ختام
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف ADMIN في 14/4/2010, 9:25 pm

    منذ الصغر يتناهى إلى مسمعي اسم طبيب لطالما تحدث عنه الناس و عن عظيم ما كان يفعل

    لا اعتقد أن أحد منا لم يسمع من والديه عن انسان ، طبيب و حكيم هو ( الدكتور يوسف أبو عبد الله - رحمه الله )

    الذي كانت له اياد خيرة على جميع سكان المنطقة في تلك الفترة من تاريخ مصياف

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    د. يوسف ( رحمه الله )

    و لطالما تناقلت الاجيال روايات و قصص عن اعماله الخيره تجاه الناس ..

    أشعر اني اعرفه شخصيا من كثرة ما سمعت عنه من الاهل و الاقارب و من هم حولي ..

    أشعر أنه حي في كل بيت و في مخيله كل انسان من ذلك الجيل ..

    أعتقد أن التاريخ يعيد نفسه في زماننا هذا الاختلاف فقط في صاحب الشخصية ذات اليد الخيرة على كل بيت في مصياف

    فهذه المرة هو ( الدكتور أحمد شحاده - رحمه الله ) و الذي سيعيش كما ( الدكتور يوسف ) في مخيله جميع الناس

    ستتناقل الأجيال الاحاديث عنه و عن أعماله .. لعمري أن هذا اعظم تكريم .. و ما بعده تكريم ..

    فهناك الكثير من النقاط التي يلتقيان بها في حياتهما رغم فارق الزمن بينهما

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    د. أحمد ( رحمه الله ) - 19 / 01 / 2010


    شاء الحظ أن يكون بيتنا هو آخر بيت زاره الدكتور أحمد برفقة عائلته و كان ذلك ليل يوم الأحد حيث كان صباح

    اليوم التالي الاثنين سيسافر إلى دمشق ليخضع للعمليه في اليوم الذي يليه ..

    و أذكر كم كان وجهه مرحاً و شاركنا شرب المته و كان الضحك سمه تلك الجلسة

    لم يكن أي من الحاضرين وقتها يتوقع ان تكون تلك السهرة سهرة الوداع ..

    فهو لم يكن فقط طبيب عائلتنا .. بل كان أكثر من ذلك .. لطالما عرفته عن قرب لكن في زيارتي هذه

    إلى سورية .. شعرت أني تعرفت عليه أكثر و كان هناك جوانب من شخصيته لم الحظها من قبل ..


    سيفتقده الجميع .. سيفتقده المرضى ، الفقراء ، الناس ، أدواته الطبيه ، عيادته ، خشبة مسرح المركز الثقافي

    فرقة التراث و الموسيقا و آله العود .... لكن ذكراه ستبقى

    لم يكن أحد من الحاضرين في حفل فرقة التراث و الموسيقا في المركز الثقافي بتاريخ ( 19 / 01 / 2010 ) يتوقع

    أنها ستكون آخر حفلاته ..



    رحم الله الدكتور أحمد .. فقد كان انساناً عظيماً ...


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    رشاعروس
    مصيافي فريش
    مصيافي فريش

    عدد الرسائل : 3
    مكان الإقامة : القاهرة
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 14/04/2010

    رد: احمد شحادة

    مُساهمة من طرف رشاعروس في 15/4/2010, 8:02 am

    شكراً للجميع. في الحقيقة الكتابة أداة مهمة لتفريغ شحنة الحزن. وبذلك فإن حث الآخرين على الكتابة هي بحق نعمة..

    ملاحظة: لفتني في الصورة الموضوعة أعلاه ظل الدكتور شحادة الذي يبدو كبيراً وواضحاً على الجدار المقابل وقرب القلعة مباشرة...

    يبدو أنها رمية من غير رامٍ.. وقد جاءت لتظهر قامته العظيمة (التي بمعناها الروحي والإنساني لم ترتبط يوماً بطول الإنسان وقصره) وإنما كانت تشير دوماً إلى المقامات الأعلى (الروحية) التي يصل إليها الفنان..ولعله ليس من الغريب ارتباط كلمة قامة.. بمقام.. وبالمقامات الموسيقية

    هذه مجرد خاطر تواردت الآن في ذهني (ولم أرجع فيه إلى أي مرجع أو أتحقق منها) ولذلك أرجو منكم ألا تأخذوها على محمل الجد..

    أردت فقط لفت نظركم إلى الظل الذي يبدو غريباً..

      الوقت/التاريخ الآن هو 16/8/2017, 3:23 pm