عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    "نزار الموسى".. الشاعر الذي سيخلد "البيضا"..

    شاطر
    avatar
    ADMIN
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد الرسائل : 2463
    مكان الإقامة : في هذا العالم ..
    Personalized field :
    التقييم : 24
    نقاط : 3626
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    "نزار الموسى".. الشاعر الذي سيخلد "البيضا"..

    مُساهمة من طرف ADMIN في 22/3/2010, 10:02 pm

    «لم يبق في "البيضا" حجر أو شجرة لم يكتب عنها "نزار الموسى" قصيدة، وإن كانت قرية "البيضا" سيخلدها التاريخ يوماً ما، فبزجله وحنينه إليها، وكأنه أخذ على عاتقه هماً واحداً لا سواه غيره.. "البيضا"». هكذا وصفته الأديبة "رواد الإبراهيم" ابنة هذه القرية التي تقع على مسافة قريبة جداً من مدينة "مصياف".

    كيف لا يخلدها وهو من قال فيها:

    عم تمشي عا أرضا اللطيفة دروبنا
    عطّر هواها تيابنا وجيوبنا
    ومع كل هيدا منشعر البيضة متل
    قطعة سما حملت قمر بقلوبنا


    الشاعر "نزار الموسى" من مواليد عام 1948 ابن مدينة "البيضا" البار .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * لم اخترت الزجل دون الشعر؟

    ** لم أختر الزجل أو الشعر، بل وجدت الزجل هو من ينطقني، نظرت في عيون وآذان الناس فوجدت أن الزجل هو الأقرب إلى قلوبهم فأحببت أن أستمر في هذا الخط قريباً منهم.

    * بماذا يختلف الزجل عن الشعر الموزون؟

    ** باعتبار أن أغلب الزجل مغنى فإنه يحافظ تلقائياً على الوزن، للزجل قواعد وبحور وأهم بحوره هو البحر الوافر باعتباره مغنى؛ أما الشعر باعتباره ستة عشر بحراً فإنه قد يكون لبحر معين تأثير ما على روحية النغم في الوصول إلى أذن السامع ومن أذنه إلى قلبه، من الممكن أن يلاقي الإنسان صعوبة في تفهمه، بالحقيقة أن لكل منهم (الشعر والزجل) خصوصية ويجتمعان في أنهما يخاطبان العقل والروح.

    * إلى أي مدى تلعب الطبيعة الخصبة دورها في إنتاج زجّال؟، لم لا نسمع في المدن عن وجود زجّالين؟

    ** الزجل هو كلام حلو، وهو يستمد مفرداته من البيئة البكر، في الريف يوجد طبيعة لها خصوصية، وأنت تخاطب
    أناساً يعيشون في نطاق هذه الجمالية، مما يسهل عملية الوصول إليهم، لذلك خلال إقامتي في "دمشق" ألاقي صعوبة في كتابة الزجل، وأفضّل ألا أكتب حتى لا أشعر السامع بالاختناق الذي أعيش فيه، وأفضّل الكتابة في الجبل والعرزال، حيث تخونك الكلمة عندما لا تكون الطبيعة حاضرة؛ وبالرغم من أن "دمشق" فيها تبادل ثقافي متنوع وتطرح في نشاطاتها مواضيع تبادلية أكبر كثيراً من المواضيع التي تطرح بالريف، الطرح في "دمشق" أفضل، ولكن يبقى للروح جانب آخر قد لا تجده في العاصمة، وقد تحرقك الغربة فتخلق لدى الزجّال حنيناً يشده، الغربة هي قاموس تفتحه لتتذكر كلماتك الحقيقية النابعة من القلب.

    * هل تستطيع هذه الكلمات النابعة من القلب "الزجل" أن تنقل قضايا فكرية كبيرة؟

    ** الفكر ليس له وسائل نقل محدودة وليس مقيداً لا بالفصحى ولا بالزجل، ليس المهم نقل الفكر بقدر ما هو مهم أن يستطيع السامع فهم الطرح الذي تريده، وإن كان للشعر طقوسه الخاصة، أما الزجل فإنه يدخل في كل مجالات الحياة، وكإجابة على الجزء الثاني من سؤالك أقول أن "الأخوين رحباني" وصلوا بالزجل إلى طرح مواضيع تاريخية وسياسية كبيرة.

    * بالرغم من أنه ابن البيئة، إلا أننا نجد اختلافاً بين زجّال وزجّال.

    ** التنوع مطلوب، وأيضاً من غير المعقول أن تطلب من ابن الفرات أن يقول زجلاً بلهجة "مصياف" أو "مشتى الحلو"، إذ إن لكل منطقة شعراً شعبياً هو الأسهل بالدخول إلى قلب الناس من الشعر فلا يحتاج إلى جواز سفر.

    * هل من الممكن أن نشاهد زجّالاً صغيراً في السن؟

    ** يمكن أن يتفتح الزجل على كبر، ولكن حتى يظل الزجل يمشي ويستمر دون صعوبة عليه أن يبدأ من الصغر، الظروف وضغوط الحياة تفجر منابع الزجل، أما الزجل الذي يخلق على كبر فهو نتاج تجمع كلمات عارك الإنسان فيها الدهر وسجلها في ذاكرته، وهي ليست موهبة.

    * الزجل أشبه بمرض السكري بحاجة إلى ضغط نفسي ليولده.

    ** الزجل تخلقه قصة، قد تكون قصة حب أو وفاة، وهو ما يعطي للزجل قيمة إنسانية، وتمنحه أدوات أغنى ليعبر فيها عما يريد، وإن كان للحب والطبيعة ارتباط بالزجّال، ولكنك تشعر في لحظة معينة أنك لست ابن القرية بل أصبحت ابناً للوطن كله.

    لا تسألني لشو سمّوها بيضة
    لا تسألني طويلة أو عريضة
    سألني شو ترك حبّا بقلبك
    بقلك ترك أكتر من فريضة
    ترك معبد صلا وحياة ربك
    بيصحي الروح لو كانت مريضة
    ترك وهجة شمس والريح تهلك
    لحتى تلطفا ويبرد وميضا
    ترك عينين تحت جبين يضحك
    تاتمحي من الدني هموما البغيضة
    إذا سوّد الدهر والهمّ لبّك
    تاصارت صفحتو سودة لا تمحي
    تعى لعنّا بتقلب دغري بيضة


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    منقول ..


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    مصياف للجميع ............. نريد أن تكون صفحتكم المفضلة على الشبكة الدوليه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    أجمل نقاش
    مصيافي دهبي
    مصيافي دهبي

    عدد الرسائل : 811
    مكان الإقامة : مصياف
    Personalized field :
    التقييم : 27
    نقاط : 1124
    تاريخ التسجيل : 24/11/2009

    رد: "نزار الموسى".. الشاعر الذي سيخلد "البيضا"..

    مُساهمة من طرف أجمل نقاش في 25/3/2010, 8:25 am

    نزار موسى شاعر الزجل في قرية البيضة الواقعة جنوبي مصياف والتي تشتهر بشلالها الطبيعي نزار موسى نتمنى لك التوفيق وأن نشهد لك أمسية قريبا في ثقافي مصياف


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








    كفاني عِزاً أن أكون لك عبداً وكفاني فخراً أن تكون لي رباً أنتَ لي كما أُحِب فوفقني الى ما تُحِب يا الله



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 29/6/2017, 3:57 am