عزيزي الزائر ..
شكراً لزيارتك منتدى مصياف للجميع ، لنعمل سويةً للارتقاء به دائماً نحو الأفضل .
لاعطاء صورة مشرقة لمدينتنا مصياف و ذلك بانضمامك لأسرة المنتدى ..
كذلك هناك الكثير من الأقسام و المزايا و الخدمات تظهر حصرياً للأعضاء المسجلين ..
أهلاً و سهلاً بك في موقع و منتدى مصياف للجميع ..

    معرض الكتاب السنوي في مدينة المعارض

    شاطر
    avatar
    Ramis
    مصيافي دهبي
    مصيافي دهبي

    عدد الرسائل : 762
    مكان الإقامة : Palma de Mallorca
    Personalized field :
    التقييم : 3
    نقاط : 818
    تاريخ التسجيل : 05/10/2008

    معرض الكتاب السنوي في مدينة المعارض

    مُساهمة من طرف Ramis في 13/8/2009, 8:36 am

    بين "مكان اكبر لاستيعاب دور النشر" و"مكان غير مخصص للكتب"

    تحمله أينما ذهبت، و تخط بقلمك الخاص توقيعك على أحدى صفحاتك كإعلانٍ لانتمائك إليه، تبني علاقة مع صفحاته لترسم في خيالك أروع فيلم لأروع أبطال لا تضاهيها أفلام السينما التي تحقق أعلى الإيرادات..


    "وخير صديق في الأنام كتاب" هذا أقل ما قيل عن الكتاب، حيث تشهد العاصمة دمشق معرض الكتاب الدولي بدورته الثالثة و العشرين في مدينة المعارض كثاني تجربة لإقامته خارج أسوار مكتبة الأسد كما اعتاد جمهور القراء السوريون.

    عدد زوار المعرض يتراوح بين"25 ألف و 30 ألف" وهم في "ازدياد يوم بعد يوم"

    ومنهم من وجد المعرض خارج دمشق "فرصة أقوى لاستيعاب المزيد من دور النشر"، و منهم من وجد بذلك سلخ للمعرض عن قلب دمشق"



    الكتاب الممنوع هو "الأكثر مبيعاً" و"جيل الشباب قاريء"

    وتباينت آراء دور النشر حول نوعية القاري السوري بين "قارئ متميز" أو محب للكتاب الممنوع" ، وكانت بعض دور النشر راضية عن حجم المبيعات فيما رأى البعض منهم بان المبيعات دون المستوى.



    وقال فاضل فاضل مدير جناح أطلس للنشر"عندما يعلم الجمهور أن هذا الكتاب ممنوع فهم يتهافتون عليه ويقومون بشرائه" وتابع مازحا " وهنا أدعو الرقابة للتشدد أكثر كي تباع كل الكتب"

    وأضاف فاضل"الحقيقة أننا نملك إشكالية اجتماعية كاملة، من ضمنها إشكالية الكتاب الموجودة، فالرقابة شديدة رغم معرفة الرقيب بعدم جدوى عمله، لكنه يستمر بالرقابة بسبب الراتب الذي يتلقاه فقط"

    فيما قالت مسؤولة إحدى دور النشر رفضت الكشف عن اسمها"القارئ السوري هو المهم، و أكبر نسبة مبيعات لنا لدى القارئ السوري، حتى أن نسبة المبيعات في دمشق تفوق نسبة المبيعات في القاهرة على الرغم من الغلاء الذي أثر كثيراً على شراء الكتب"



    وأضافت"أكثر ما أسعدني ولفت انتباهي هو نسبة الشباب الذين يتوجهون إلى القراءة الآن"

    هذا ما أكده وكيل الزاملي مدير إحدى دور النشر"الإقبال جيد على الكتب ، حتى أننا لم نتوقع هذا الإقبال من اليوم الأول"



    "فقدان الثقة" بمعرض الكتاب

    الكثر من القراء يقصدون المعرض طلباً لعناوين استحضروها بأذهانهم بانتظار إيجاد مبتغاهم في معرض الكتاب، لكن لدى السؤال عن عنوان ما فيكون الجواب غير موجود فهذا ما يسبب "فقدان الثقة بمعرض الكتاب"

    وأكد ذلك الطبيب سهيل شدود"مزعج أن تطلب عدد من الكتب الثقافية و الأدبية فيخبروك أن الكتاب ممنوع، وهذا يؤثر على ثقة القاريء الذي يطلب سلعة رفيعة المستوى كالكتاب، فأنا من الأشخاص الذين يبنون علاقة الكتاب"



    وأضاف سهيل"لابد أن أذكر سلبية المعرض من حيث سوء التنظيم وتوزيع الدور، بالإضافة إلى كون المعرض بعيد عن دمشق مما يؤثر على الجمهور، فقد أتيت بسيارة أجرة إلى هنا، فلو أرادت إدارة المعرض عدداً أكبر من الزوار لعملوا على إقامة المعرض بمكان أقرب"



    واستشهد سهيل بمثل إنكليزي"القريب من المكتبة يستعير منها أكثر" مستذكراً المعرض في مكتبة الأسد حيث كان يتواجد"جو ثقافي احتماعي "



    وقال"انا بذلك لا أدعو لإعادة المعرض إلى مكتبة الأسد، وإنما إلى مكان في قلب دمشق، فمدينة المعارض هي للسيارات و للكولا و غيره وليست للكتب"



    ووافق سهيل الرأي عدد من الشباب المتواجدين في معرض الكتاب بقولهم"غريب وجود لافتات المنتجات الغذائية و الأدوات الكهربائية فوق أسماء دور النشر! و الحقيقة أن مدينة المعارض غير مناسبة للسلعة الثقافية وفقاً لمنظورهم"



    أيام زمان، و جيل لاهث لشراء "السيارة"

    وذكر فاضل فاضل رئيس جناح دار أطلس للنشر "أيام زمان كان الفرد يعمل على إقتناء مكتبة ضخمة تكون مدعاة لفخرهم و تباهيهم، لكن بعد أن يتوفوا يسارع أولادهم إلى تصريف الكتب وبيعها، هذا ما حدث مع عدد من أصدقائي"

    وعن حركة البيع لديهم قال فاضل"الحركة الشرائية سيئة جداً، وهذا مختلف عن كل السنوات السابقة، ولا علاقة للأزمة الاقتصادية بهذا"

    وتابع فاضل"الشباب يفكرون بالذهاب و الجلوس بالمقاهي و الكافيات و يدفعون قريب الـ100 ليرة أو أكثر، لكنهم لا يفكرون أبداٌ بشراء كتاب بـ 200 ليرة! ، وفي ذات الوقت تجد الشباب في حركة دائمة من دين أو قرض و غيره لتامين المال لشراء سيارة"



    كتب تملك الموافقة و"لم يسمح لها بدخول المعرض"

    قسم كتب الأطفال شغل حيزاً هاماً من معرض الكتاب لهذا العام، وتميزت بمشاركة عدد من الدور المتخصصة.

    قالت أم فادي"بصراحة أتيت لشراء كتاب ناجي العلي و أحضرت ابنتي أسما (8سنوات) معي لكنها شدتني إلى هذا القسم لشراء الكتب لها"



    والتقت سيريانيوز وكيل الزاملي مدير دار جرير للنشر، حيث تشغل كتب الأطفال 60% من الكتب المشاركة لديه، والتي بلغ عددها 1500 مجلد، والذي استغرب "الروتين الموجود، ومنع بعض الكتب من الدخول إلى المعرض، علماً أنها أخذت الموافقة لدخول سوريا، فلماذا لا يمكن إدخالها لإلى الجناح؟"

    وأشار الزاملي إلى "مشكلة سعر الكتاب المرتفع نتيجة الضرائب و الجمارك المفروضة على الكتاب"

    وقال الزاملي"إن قمنا بقارنة صغيرة بين الكتاب في الإمارات و الذي هو معفي من كل الضرائب، فهو أرخص بكثير من الكتاب هنا، على الرغم من أن الدخل الفردي العالي، فإن أردنا أن نشجع الجيل القارئ لابد من إيجاد حل للضرائب و الجمارك على الكتب"



    انتظار للمعرض من سنة إلى أخرى

    والتقت سيريانيوز عدد من زوار المعرض الذين كانوا سعيدين جداً بالتنوع الكبير لدور النشر، و بالكم الكبير من العناوين العربية و الأجنبية.

    وقال رهف مهنا(زائرة)"أزور المعرض كل عام، وهذا العام متميز عن كل الأعوام السابقة كونه أكبر و يتضمن دور نشر جديدة"

    واضافت رهف"أكثر ما أعجبني هو القاعة الخاصة بالكتب المترجمة، لقد اشتريت ثلاث كتب"

    فيما قالت نبيلة(زائرة) أنها "تنتظر المعرض سنوياً لشراء مخزونها من الكتب، وتصحبها بشكل دائم صديقتها كبرياء التي تأتي معها لتعرف العناوين التي قامت بشرائها لتستعيرها منها و تعيدها بعد قرائتها"

    واشتكت نبيلة من "غرفة الاستعلامات الفارغة و كيف أنها قصدتها للاستدلال على إحدى دور النشر فلم تجد إلا كرشي محطم و أوساخ على الأرض"

    أما مجد(16 سنة) فقال"أنا في بداية قراءاتي، ولم أكن اعلم كم هي القراءة شيء جميل، كنت أظن أنها مملة لكن عندما قرأت الكتاب الأول تحت عنوان الخيميائي لم أستطع التوقف عن القراءة "

    وأضاف مجد"لا أصنف نفسي كقارئ، لكني أحاول أن أكون كذلك ضمن جيلي و التكنولوجيا المحيطة، وانا أقرأ الآن رواية هجرة السنونو"

    وذكر حسن(زائر) "معاناته منذ اليوم الأول للمعرض من حيث المواصلات الغير متوفرة في موعد إغلاق المعرض"

    وقال"لا يكفيني يوم واحد لانتقاء كافة الكتب التي أريد، فقسمت أيام المعرض على الصالات لأتمكن من الحصول على كافة الكتب التي أريد"



    مشاركة فلسطينية خجولة، وغياب لمؤلفات غسان كنفاني

    يشغل الجناح الفلسطيني حيزاً صغيراً من المعرض بحضور خجل للمؤلفات الفلسطينية و عدد من الموروث الشعبي الفلسطيني.

    وقال مدير معرض دولة فلسطين للكتاب محمد أسمر لسيريانيوز"شاركنا بـ 200 عنوان كتاب لم تقتصر على الكتب فقط، بل على المنتجات اليدوية من التراث الفلسطيني و العديد من الوثائق والمخططات التي تتحدث عن القدس"

    وأكد محمد عبدالله سباعي أن"فلسطين لم تعطى الحق الكامل للتعبير عن نفسها بشكل دائم بسبب تأخر وصول الدعوة إليهم"

    وأضاف"كان من المفروض أن يتواجد كتب تتحدث عن هوية القدس العربي، وكنا نتطلع لوضع صورة كبيرة للقدس قبل الاحتلال و الاعتداءات التي تعرضت لها القدس و محيطها"

    فيما أمضى الشابين براء و حازم ساعتين و نصف في المعرض بحثاً عن مؤلفات غسان كنفاني دون أن يجدا إلا نسخة واحدة في الجناح الفلسطيني وهي غير مخصصة للبيع.



    إدارة المعرض "سننشر استبيان في نهاية المعرض على دور النشر لتلافي الأخطاء مستقبلاً"

    والتقت سيريانيوز مدير معرض الكتاب جمال ميرخان و الذي قال عن نقل مكان المعرض"السبب الرئيسي لنقل مكان المعرض هو ضيق المكان، وجاهزية مدينة المعارض لإقامته هنا حيث حجزنا 50 ألف متر مربع ومساحة صالات بحدود 10 آلاف متر مربع لاستيعاب 335 دور نشر مشاركة من الوطن العربي و العالم"

    ورد ميرخان على شكوى بعض دور النشر من بعد مكان المعرض "هذه الانتقال أحدث رد فعل سلبي لدى دور النشر التي لا تملك إصدارات حديثة ولا يواكبون الإنتاج الفكري الحديث "

    وعن عدد زوار المعرض قال ميرخان أن"عدد زوار المعرض في تزايد، وهو يتراوح بين 25 ألف زائر و 30 ألف زائر وهم في تزايد مستمر "

    وأوضح ميرخان أن "مشكلة المواصلات قد تم تلافيها" موضحاً أن "السبب الحقيقي وراء انتظار العالم خارج أسوار المعرض حتى الساعة الـ12 ليلاً بسبب قصور في مراقب الخط الذي لم ينظم موعد عودة الحافلات"

    وأضاف ميرخان أن"معظم الأشخاص الذين كانوا بالانتظار يومها هم ليسوا من زوار المعرض، وإنما هم من الأشخاص الذين اتو للنزهة"

    وأوضح مدير المعرض أن"اللافتات الموجود في المعرض لمنتجات غذائية و استهلاكية بسبب كون الصالات تخصصية ولا يمكن تغطيتها"

    وأجاب ميرخان عن غرفة الاستعلامات الفارغة"لقد ألغينا هذه الغرفة ووزعنا الحواسب على أبواب الأجنحة وهذا أسهل للجمهور"

    وكشف ميرخان أنهم "سيعملون على توزيع استبيان نهاية المعرض على دور النشر المشاركة لتلافي الأخطاء و السلبيات الأعوام القادمة"
    avatar
    شوماكان
    عضـــو موقوف

    عدد الرسائل : 1644
    مكان الإقامة : مصياف
    Personalized field :
    التقييم : 0
    نقاط : 2338
    تاريخ التسجيل : 01/07/2009

    رد: معرض الكتاب السنوي في مدينة المعارض

    مُساهمة من طرف شوماكان في 13/8/2009, 11:51 am

    "فقدان الثقة" بمعرض الكتاب



    بالفعل بهالأيام كأنو انفقدت الثقة بالكتاب

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/7/2018, 11:27 am